رمز الخبر: ۳۷۵۱۳
تأريخ النشر: 10:22 - 06 November 2017

عصر إيران - الهجوم الاخیر المنسوب لاسرائیل حدث فی مساء یوم جرت فیه زیارة رسمیة لرئیس روسیا بوتین فی طهران. کالعادة تم طرح سؤال ما هی أهمیة التنسیق الاسرائیلی مع موسکو، اذا کان هؤلاء هم الشرکاء الذین اختارتهم لنفسها. الجنرال یعقوب عمیدرور (احتیاط) الذی کان مستشار الامن القومی السابق لنتنیاهو، ادعى أنه (سیأتی یوم وتفتح فیه الارشیفات، ویمکن رؤیة ما قام به رئیس الحکومة من اجل خلق شبکة علاقات تمکننا من العمل أمام روسیا فی الشمال. هذه مهمة محسوبة. لیس لدی وهم بأننا سنقنع الروس بتغییر موقفهم، لکن بجهد کبیر نجحنا فی خلق وضع یفهمون فیه مصالحنا وحاجتنا للعمل فی الشمال عندما تصبح هذه المصالح مهددة).

اسرائیل، قال عمیدرور، اتخذت قرار معروف وهو عدم الانجرار الى الحرب الاهلیة السوریة. (التفکیر کان أننا أصغر من الدخول الى المواجهة التاریخیة بین الشیعة والسنة، حیث أننا القوة العسکریة الاقوى فی المنطقة التی یمکنها ترجیح الکفة فی الحرب السوریة). الآن، عندما عاد نظام الاسد الى الاستقرار، یتبلور واقع جدید. (یجب علینا الآن أن نحدد بصورة دقیقة الخطوط الحمراء لنا، وأن نکون مستعدین لاستخدام القوة المباشرة ضد ما یعتبر خرقا لها، من خلال أخذ مخاطرات محسوبة). عندما سئل اذا کان استخدام قوة کهذه یمکن أن یؤدی الى الانزلاق الى مواجهة عسکریة، أجاب عمیدرور بالایجاب. (لکن البدیل هو السماح لایران ببناء قدرة هجومیة ستستخدمها ضدنا من سوریا، کما ترید فی المستقبل).

المحادثة مع عمیدرور جرت بمناسبة تأسیس معهد ابحاث جدید، معهد القدس للابحاث الاستراتیجیة، الذی سیکون باحث کبیر فیه. على رأس المعهد الذی سیتم افتتاحه رسمیا فی یوم الاثنین، یقف البروفیسور افرایم عنبر، وفی ادارته اعضاء منهم خبیر الصواریخ عوزی روبین ورجل الاستخبارات العسکریة السابق العقید (الاحتیاط) د. عیران لیرمان. هؤلاء الباحثون کانوا مرتبطین حتى وقت قریب بمرکز بیغن – السادات فی جامعة بار ایلان، الذی ترأسه عنبر، والذی هو محسوب على مقاربة یمینیة محافظة فی المواضیع الاستراتیجیة. مع الاخذ فی الاعتبار حقیقة أن الیمین یوجد فی الحکم فی اسرائیل فی العقود الاربعة الاخیرة تقریبا، من المفاجئ الى أی درجة التأثیر القلیل لمعاهد الابحاث الیمینیة على التفکیر فی المجال الامنی. لذلک فان افتتاح المعهد الجدید هو تطور یمکن مبارکته، کثقل موازی معین للجسم المؤثر الذی یوجه التفکیر الاسرائیلی وهو معهد البحوث الامنیة القومیة الذی فی الغالب یعبر عن وجهة نظر سیاسیة وأمنیة من الوسط والیسار.

حسب اقوال عمیدرور فان عقیدته الاساسیة هو وزملاءه تقول إن اسرائیل لن یتم قبولها فی المستقبل القریب فی الشرق الاوسط. أتوقع صراع مستمر یکون لنا فی داخله مساحة کبیرة للمناورة والتکتیک وشبکة علاقات سیاسیة وتنازلات ایضا، اذا اقتضى الامر. هذه نقطة الانطلاق التی یجب علینا الاستعداد بحسبها. هل یجب علینا أکل السیف الى الأبد؟ أنا لا أعرف، لکن من المؤکد أننا سنضطر الى الامساك به الى الأبد. کانت لی نقاشات حول ذلك مع شمعون بیرس، الذی قال لی أین ستکون هناک فنادق فی الجولان أهم من أین سیقف الجیش الاسرائیلی.

المصدر: هاآرتس 

 

الكلمات الرئيسة: بوتين ، ايران ، اسرائيل
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: