رمز الخبر: ۳۷۵۳۲
تأريخ النشر: 10:52 - 07 November 2017
واعتبر أن تحرك الكونغرس بشكل أحادي لتعديل الاتفاق ينطوي على "خطر كبير".

عصر إيران - وكالات - اعتبر وزير الخارجية الأميركي السابق، جون كيري أن رفض الكونغرس للاتفاق النووي مع إيران سيكون أمرا "خطيرا للغاية"، وذلك بعدما ساهم في التوصل إليه في العام 2015 أثناء توليه حقيبة الخارجية.

وقال كيري أمام مركز الأبحاث "شاتام هاوس" في لندن، إن القرار "تم اتخاذه بدون الالتفات لأي حقيقة على الإطلاق" منتقدا إحالة الملف إلى الكونغرس.

وتابع "لقد تم تمريره إلى الكونغرس مع تعليمات: أصلحوه يا سادة".

وتساءل كيري "كيف للكونغرس الأميركي الذي لم يكن جزءا من المفاوضات، وغير المخول أن يكون جزءا من المفاوضات، أن يصلح اتفاقا نافذا".

وقال كيري "للأسف، ما قام به الرئيس ترامب بتحركه ضد الاتفاق يعني أنه قام بخطوة سيئة في شكل يتم تفسير أي خطوة يقوم بها الكونغرس على أنها عمل لتقويض الاتفاق بشكل غير مباشر".

واعتبر كيري أن تحرك الكونغرس بشكل أحادي لتعديل الاتفاق ينطوي على "خطر كبير"، ويقلل من قدرة إيران على المناورة و"يخلق دوامة تصبح خطيرة بشكل استثنائي".

وتابع "في التعامل مع الأسلحة النووية، سيكون خطأ هائلا وتاريخيا أن نسمح لأي نهج سياسي بتمزيق اتفاق يمنع بلدا ما من السعي لامتلاك سلاح نووي" حسب قوله.

فیما حذرت مسؤولة السياسة الخارجية السابقة للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون الكونغرس الاميركي وقالت انه اذا لم يؤيد الكونغرس الاتفاق النووي فان مصداقية اميركا ستتعرض للتشكيك.

وصرحت اشتون في كلمة القتها في ندوة عقدت في معهد شاتام هاوس انه اذا لم يؤيد الكونغرس الاتفاق النووي فان هذا يعني ان اميركا ليست ملتزمة بالاتفاقيات الدولية.

واضافت ان البعض كان يعتقد بانه يجب ان نتفاوض بشان كافة القضايا الخلافية لكننا قلنا بانه مادام لم تحل القضية النووية فلايمكن معالجة القضايا الخلافية الاخري.

وقالت: انني اوصي الكونغرس بان يهتم بهذه القضية وان يستفاد من الاتفاق النووي كارضية لمعالجة خلافاته واذا لم يقم بهذا الامر فهذا يعني ان اميركا لاتلتزم باتفاقياتها الموقعة.

 

 

الكلمات الرئيسة: جون كيري ، الاتفاق النووی ، ايران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: