رمز الخبر: ۳۷۵۹۲
تأريخ النشر: 10:16 - 16 November 2017
ايران تعتبر القرار الصادر حول اوضاع حقوق الانسان اجراء مرفوض وغير مقبول.

عصر ايران - وكالات - رفض المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي قرار الجمعية العامة للامم المتحدة حول حقوق الانسان في ايران، معتبرا دعم القرار من قبل عدد من اكبر ناقضي حقوق الانسان المفضوحين ومجرمي الحرب ومروجي الارهاب الرئيسيين احد اسباب عدم قيمة ومصداقية القرار.

وقال قاسمي في الرد على القرار الصادر حول حقوق الانسان ضد ايران في اللجنة الثالثة للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر القرار الصادر حول اوضاع حقوق الانسان في ايران في الاجتماع الـ 72 للجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة والذي تبنته كندا وعدد اخر من الدول الغربية اجراء مرفوضا وغير مقبول.

واضاف، ان استخدام قضية حقوق الانسان كاداة وبصورة انتقائية وسياسية من قبل الدول الغربية ضد الدول المستقلة في العالم يعد نهجا مدانا واجراء خاطئا لن يؤدي سوى الى اضعاف المكانة الراقية لحقوق الانسان.

وتابع، ان دعم القرار من قبل عدد من اكبر المنتهكي المفضوحين لحقوق الانسان والحقوق الانسانية الدولية والمعتدين ومجرمي الحرب وحماة ومروجي الارهاب والعنف والتطرف الرئيسيين، هو احد اسباب عدم مصداقيته وطابعه السياسي.

واكد المتحدث باسم الخارجية مرة اخرى بان الجمهورية الاسلامية الايرانية نظامها مبني على اساس السيادة الشعبية الدينية وهي جادة على الدوام في مسالة الارتقاء بحقوق الانسان والعمل بتعهداتها الدولية، واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبناء على مبادئها السامية ومن اجل الرقي بمكانة حقوق الانسان في العالم مستعدة للحوار والتعاون البناء في اطار الاحترام المتبادل والتكافؤ والعدالة والانصاف وبعيدا عن الاغراض السياسية في اطار كافة الاليات الدولية المشروعة مع جميع الدول المهتمة بترسيخ حقوق الانسان ودعمه بصورة حقيقية.

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: