رمز الخبر: ۳۷۷۶
واضاف محمد جواد هاشمي : وفقا الى اعلان الامريكيين فان 90 بالمائة من الارهابيين الذين دخلوا الى العراق هم من الدول العربية في حين ان الامريكيين لم يشيروا الى ايران بشأن العشرة بالمائة الباقية ولكنهم يتهمون ايران دوما بتصدير الارهاب الى العراق.
اكدت الجمعية الديمقراطية العراقية انه استنادا الى الوثائق والارقام التي جمعتها فان 18 مليون عراقي يطالبون بطرد زمرة المنافقين من العراق , وما زالت حملة التواقيع المطالبة بطرد المنافقين مستمرة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الامين العام لجمعية هابيليان ( عوائل 16 الف شهيد ضحيا الارهاب) اكد خلال لقائه ليلة امس في مدينة مشهد المقدسة مع اعضاء مجلس ادارة الجمعية الديمقراطية العراقية على المطالب العادلة للشعبين الايراني والعراقي قائلا : ان المنافقين منذ دخولهم الى العراق كانوا في خدمة صدام وضالعون في المجازر التي ارتكبت ضد الشعبين الايراني والعراقي , ومن هذا المنطلق فان من حق الشعبين الايراني والعراقي المطالبة بطردهم من العراق.

واضاف محمد جواد هاشمي : وفقا الى اعلان الامريكيين فان 90 بالمائة من الارهابيين الذين دخلوا الى العراق هم من الدول العربية في حين ان الامريكيين لم يشيروا الى ايران بشأن العشرة بالمائة الباقية ولكنهم يتهمون ايران دوما بتصدير الارهاب الى العراق.

وتابع قائلا : اننا على مدى 30 عاما الماضية لم نكن مستعدين للتفاوض مع الامريكيين حول اي موضوع ولكن من اجل مصالح البلد الصديق والجار العراق , فاننا اعلنا استعدادنا للتفاوض مع الامريكيين والتحاور بشأن قضايا العراق وهذا الامر يدل على حسن نوايا الشعب الايراني حيال البلد الصديق والجار العراق.

من جانبه قال عضو البرلمان العراقي ورئيس مجلس ادارة الجمعية الديمقراطية العراقية حنين قدو في هذا اللقاء : بالرغم من جميع المؤامرات التي نفذها وينفذها المنافقون والمحتلون الامريكان في الماضي والحاضر يجب القول ان العلاقات بين الشعبين الايراني والعراقي قد تحسنت على جميع المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية , وهو الامر الذي حاربه صدام بكل قواه.


واشار عضو اللجنة المركزية للجمعية الديمقراطية العراقية الى جرائم صدام والمنافقين ضد اعضاء الجمعية قائلا : ان صدام قتل 3 آلاف من اعضاء الاسرة الكبيرة للجمعية الديمقراطية العراقية وسوى بالارض 23 قرية كما ان المنافقين قتلوا لحد الآن الف شخص من اعضاء هذه الجمعية.

كما اعرب عضو الجمعية السيد علي الحيدري في هذا اللقاء عن شكره للاهتمام الخاص الذي يوليه قائد الثورة الاسلامية ودعم رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد للشعب العراقي قائلا : في الوقت الحاضر توجد في العراق زمر ارهابية عديدة تمارس نشاطها من ابرزها زمر القاعدة والمنافقين , مع الاشارة الى ان زمرة المنافقين التي تمارس اعمالها الاجرامية الارهابية في العراق منذ اكثر من 20 عاما , ما زالت وبدعم الامريكيين تبث الفرقة بين الجماعات السياسية والدينية المختلفة والشيعة والسنة في العراق.

كما تحدث الاستاذ خلدون في هذا اللقاء قائلا : ان معاناتنا مشتركة لان المنافقين اغتالوا 16 الف من ابناء شعبكم وقرابة هذا العدد ايضا تم اغتيالهم من قبل هذه الزمرة في انتفاضة جنوب العراق والاكراد.

واكد ان جميع القوانين الدولية لاتنطبق على زمرة المنافقين كلاجئين في العراق لان هذه الزمرة ذات طبيعة عدوانية سفاكة للدماء , ومن حق الشعب العراقي المطالبة بطردهم من هذا البلد الاسلامي.

ولفت هذا الخبير السايسي الى ان الجمعية لديها وثائق ومستمسكات تدل على ان زمرة المنافقين متورطة في الاحداث الدامية التي وقعت في العراق خلال السنوات الماضية مع تواقيع لـ 18 مليون عراقي لتقديمها الى المحكمة الجنائية العراقية ومنظمات حقوق الانسان , وسيبت بهذا الملف قريبا.

يذكر ان مركز هابيليان ( عوائل شهداء ضحايا الارهاب) بدأت نشاطها في تشرين الاول / اكتوبر 2005 بهدف مكافحة الارهاب والكشف عن نشاطات وممارسات المنافقين للشعب الايراني , وتشكيل ملفات قانونية ضد المنافقين , واحصاء شهداء الارهاب الذين تم اغتيالهم من قبل زمرة المنافقين , وتخليد ذكرى هؤلاء الشهداء الاعزاء.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: