رمز الخبر: ۳۷۸۰
واعرب عن ارتياحه لمستوي العلاقات بين البلدين في المجالات السياسيه والبرلمانيه والاقتصاديه والثقافيه والامنيه قائلا ان زياره نائب رئيس الوزراء العماني الي طهران وزياره سائر كبار مسوولي البلدين الي البلد الاخر موشر علي الاراده السياسيه للبلدين للمزيد من تدعيم علاقات التعاون.
اكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي غلام علي حداد عادل لدي استقباله اليوم الثلاثاء هنا الوزير المسوول عن الشوون الخارجيه بسلطنه عمان يوسف بن علوي استعداد الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه لتوثيق العلاقات بين
البرلمانين الايراني والعماني.

واعرب عن ارتياحه لمستوي العلاقات بين البلدين في المجالات السياسيه والبرلمانيه والاقتصاديه والثقافيه والامنيه قائلا ان زياره نائب رئيس الوزراء العماني الي طهران وزياره سائر كبار مسوولي البلدين الي البلد الاخر موشر علي الاراده السياسيه للبلدين للمزيد من تدعيم علاقات التعاون.

واعتبر حداد عادل العلاقات بين ايران وعمان في منطقه الخليج الفارسي بانها علاقات نموذجيه يحتذي بها موكدا اهميه تعزيزها في كافه المجالات.

ووجه انتقادا للسياسات الامريكيه في المنطقه والعالم وقال ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه حريصه علي التعاون الايجابي والبناء مع جميع الدول الصديقه والجاره في حين ان اميركا تطبق خطه لايجاد الخوف من ايران لدي دول المنطقه.

واثني علي المواقف العمانيه المنطقيه وقال ان العلاقات الطيبه بين البلدين تحبط مقوله ايجاد الخوف من ايران بين دول المنطقه.

اما الوزير المسوول عن الشوون الخارجيه بسلطنه عمان يوسف بن علوي فقد وصفت العلاقات بين بلاده والجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بانها طيبه جدا وقال ان وجهه نظر البلدين متطابقه تجاه العديد من القضايا الاقليميه والدوليه وليس هناك‌اي خلاف في الروي بين مسوولي البلدين بخصوص الموضوعات الحيويه الاقليميه والدوليه.

واعتبر ان ايران تضطلع بدور مهم في احلال الاستقرار في المنطقه لاسيما في العراق قائلا ان الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه بوصفها دوله كبيره وقويه في المنطقه تضطلع بدور مهم وبناء للغايه في استتباب الامن والاستقرار في العراق.

واضاف ان تحميل الاخرين مسووليه المشاكل واللجوء الي القوه والسلاح ومواصله اميركا احتلال العراق لن يجلب الامن والاستقرار للعراق.

وقال ان عمان لا تعيراي اهتمام لتقولات اميركا تجاه ايران ورسم صوره مخيفه عن الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في المنطقه قائلا ان الطاقات الهائله للجمهوريه الاسلاميه الايرانيه للتعاون الاقليمي تشكل ردا عمليا علي المزاعم الامريكيه موكدا ان الاعلام السلبي الامريكي لن يوثر علي صعيد المنطقه.

‬ ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: