رمز الخبر: ۳۷۸۶۸
تأريخ النشر: 11:43 - 09 December 2017
قال جانسون انه سيبحث خلال هذه الزيارة بعض القضايا الحساسة بما فيها ايجاد حلول لانهاء الحرب في اليمن.

عصر إيران - وكالات - وصل وزیر الخارجیة البریطانی بوریس جونسون إلی طهران للإجتماع مع کبار السلطات الإیرانیة وبحث ملفات ذات الإهتمام المشترك إلی جانب أهم التطورات الإقلیمیة والدولیة.

وسیستقبل الیوم السبت وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف وممثل قائد الثورة فی إیران وأمین المجلس الأعلی للأمن القومی الأدمیرال علی شمخانی ورئیس مجلس الشوری الإسلامی علی لاریجانی وزیر الخارجیة البریطانی حیث من المقرر أن یُبحث خلال الإجتماعات أحدث التطورات السیاسیة والأمنیة فی المنطقة وضرورة المواجهة الشاملة ضد تهدید الإرهاب علی الساحة الدولیة‌ إلی جانب أهم التطورات الدولیة والعلاقات التی تجمع بین البلدین فی مختلف المجالات وتحدیدا الإقتصادیة.

وقد سبق أن أعلن المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي أن جونسون سيزور البلاد، وسيلتقي الرئيس حسن روحاني وعددا من المسؤولين.

وأكد قاسمي أن جونسون سيبحث العلاقات الثنائية بين لندن وطهران وآخر مستجدات المنطقة، إضافة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وقد قال الناطق باسم الخارجية البریطانیة إن جونسون سيلتقي خلال زيارته وزیر الخارجیة محمد جواد ظريف مضیفا أن هذه الزيارة الأولى لجونسون منذ توليه مهامه في يوليو/تموز 2016 تأتي في لحظة حاسمة لمنطقة الخليج الفارسی وتشكل فرصة للبحث في تسوية سلمية للنزاع في اليمن ومستقبل الاتفاق المرتبط بالملف النووي وعدم الاستقرار الحالي في الشرق الأوسط.

وفي تصريح أدلى به للصحفيين قبيل توجهه الى طهران قال جانسون انه سيبحث خلال هذه الزيارة بعض القضايا الحساسة بما فيها ايجاد حلول لانهاء الحرب المدمرة في اليمن، وضمان وصول المساعدات الانسانية لتخفيف معاناة الشعب اليمني.

وصرح جانسون بأنه سيؤكد مرة اخرى استمرار دعم بريطانيا للاتفاق النووي، وفي نفس الوقت قال : سأوضح بعض هواجسنا بخصوص نشاطات ايران في المنطقة، حسب قوله.

ومضي بالقول: رغم ان علاقات بريطانيا مع ايران شهدت تقدما ملحوظا منذ عام 2011 لكنها لازالت ليست بالمستوى المطلوب ولايوجد اتفاق بيننا حول العديد من القضايا.

واضاف وزير الخارجية البريطاني، ان الحوار، مبدأ اساسي في ادارة الخلافات وتحقيق التقدم في القضايا المهمة، لذا اتوقع تحقيق زيارة بناءة.

وصرح جانسون: سأعبر عن قلقي العميق حول الملفات القنصلية للاشخاص الذين يحملون الجنسيتيْن، وسأتابع الافراج عنهم فيما لو توفرت الارضية للاجراء الانساني.

 

 

الكلمات الرئيسة: بوريس جونسون ، إيران
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: