رمز الخبر: ۳۷۹۸۹
تأريخ النشر: 11:17 - 18 December 2017

عصر ايران - فارس - اعلن رئيس منظمة التصنيع البحري في وزارة الدفاع الادميرال امير رستكاري ان عملية التوطين في مجالات المحركات النفاثة وانظمة الوقود هي في جدول اعمال المنظمة .

وخلال مراسم ازاحة الستار عن المرحلة الاولى من مشروع "محرك ديزل ثقيل وطني الصنع" التي جرت في معمل ايران لصناعات السباكة قال الادميرال رستكاري امام منتسبي هذا المعمل نحن نشكر البارئ لاننا شهدنا اليوم تحقيق انجاز وطني كبير يبلور العزم في البلاد وتمتد جذوره الى سني الدفاع المقدس (الحرب التي فرضها نظام صدام على ايران ).

واضاف ان الحرب المفروضة دفعت القوات المسلحة الى خوض غمار الاعتماد على العلم والمعرفة الوطنية وبناء مراكز ابحاث ومراكز جهاد الاكتفاء الذاتي وصولا الى صناعة قطع الغيار وامتلاك التقنيات اللازمة.

واوضح ان العزيمة التي تتمتع بها البلاد اليوم مستمدة من مرحلة الدفاع المقدس وهي رفعت من خبراتنا في مختلف المجالات وساهمت في سد احتياجاتنا محليا .

واشار الى ان حقل الديزل واحدة من دعائم تقييم الاستقلال في اي بلد يدعي بلوغ الاستقلال ، لان حقل النقل والشحن الحديدي والنقل والشحن في الطرق والنقل والشحن البحري والعسكري عماده الديزل وان واحدا من الحقول التي تعرضت للحظر الظالم هو حقل الديزل .

واعلن ان خبراءنا في قطاع صناعة السباكة في ايران تمكنوا بالاعتماد على خبراتهم الفريدة في صناعة اسطوانة وحاوية محرك يعمل بالديزل.

واوضح انه ابان تصعيد الحظر ضد ايران تجنبت الجهات الاجنبية حتى عن اعطائنا القوالب الخاصة بذلك رغم انها تلقت قيمة ذلك .

وقال، يمكننا ان نصف هذا المحرك بالمحرك الوطني لان تصميمه وتقنيته وهندسته وصناعته وانتاجه وطنية مئة بالمئة .

وافاد بان جميع اجزاء هذه المحركات الثقيلة تصنع اليوم في الداخل وسنشهد قريبا انشاء الله الاحتفال بازاحة الستار عن اول محرك ايراني وطني بالكامل .

الكلمات الرئيسة: ايران ، محرك ديزل
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: