رمز الخبر: ۳۸۲۰
وسأل الصحافيون الجعفري عن تأکيدات واشنطن أن اختصاصيين اميرکيين في الاستخبارات سيقولون في الکونغرس الخميس ان کوريا الشمالية وسوريا تعاونتا في المجال النووي، فأجاب: "قلنا مرارا في السابق، أن لا تعاون سوريا - کوريا شماليا من اي نوع کان في سوريا".
نفى المندوب السوري لدى الامم المتحدة بشار الجعفري أمس الاربعاء، التصريحات الاميرکية التي تفيد ان بلاده تلقت مساعدة من کوريا الشمالية على الصعيد النووي.

وعقب جلسة في مجلس الامن حول الشرق الاوسط، اكد الجعفري ألا تعاون بين البلدين في المجال النووي من اي نوع كان.

وسأل الصحافيون الجعفري عن تأکيدات واشنطن أن اختصاصيين اميرکيين في الاستخبارات سيقولون في الکونغرس الخميس ان کوريا الشمالية وسوريا تعاونتا في المجال النووي، فأجاب: "قلنا مرارا في السابق، أن لا تعاون سوريا - کوريا شماليا من اي نوع کان في سوريا".

واضاف: "ننفي هذه الشائعات".

من جهة اخرى، يبحث الكونغرس الاميركي اليوم الخميس تقريرا لوكالة الاستخبارات المركزية (السي اي ايه)، مفاده ان بيونغ يانغ كانت تساعد دمشق لبناء مفاعل نووي يعمل على البلوتونيوم يمكن استعماله في صنع سلاح نووي، لكنه دمر قبل الوصول الى هذه المرحلة.

وتأتي هذه المزاعم في وقت تسعى فيه الحکومة الاميرکية حثيثا لحل الازمة النووية الکورية الشمالية قبل نهاية ولاية جورج بوش.

وبحسب مسؤول أميركي فان المفاعل قد دمر قبل ان يتلقى الوقود النووي وقبل تشغيله، مضيفا: "أنه لم يکن مخصصا لانتاج الطاقة الکهربائية".

وقال: "لو أن المفاعل انجز لکان من الممکن أن ينتج البلوتونيوم لاسلحة نووية لکنه دمر قبل ذلك" بدون أن يعط مزيدا من التوضيحات بشأن نوع المفاعل.

کما لم يحدد المسؤول کيفية التعاون بين سوريا وکوريا الشمالية بعد تدمير المفاعل.

ومن المتوقع أن تعرض اليوم الخميس على الکونغرس وثيقة شريط فيديو يقول معدّوه انها ستؤکد مساعدة کوريا الشمالية لسوريا کما ذکرت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست.

واوضحت الصحيفتان نقلا عن مسؤولين کبار طلبوا عدم کشف هويتهم أن الوثيقة المصورة التي ستکشف امام الکونغرس، تظهر وجود کوريين شماليين داخل موقع المفاعل النووي السوري الذي يبدو مشابها في تصميمه للمفاعل الکوري الشمالي في يونغبيون.
 
العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: