رمز الخبر: ۳۸۲۶
و كان المتحدث بأسم وزارة الخارجية الاميركية "تام كيسي" دعا في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن الاثنين الماضي الهند الي ممارسة الضغوط علي الرئيس محمود احمدي نجاد لتعليق البرنامج النووي السلمي الايراني و وضع نهاية لمساعدات ايران للميليشيات العراقية وحزب الله لبنان والمجاميع الاخري بالمنطقة - حسب زعمه - .
رفضت الهند طلب الادارة الامريكية ممارسة الضغوط علي الجمهورية الاسلامية الايرانية لتعليق برنامجها النووي السلمي و اكدت عدم حاجتها لتوصيات من الآخرين فيما يخص علاقاتها الخارجية .

و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن وكالة اسوشيتد برس أن امريكا اعلنت معارضتها لأنشاء خط انبوب نقل الغاز من الجمهورية الاسلامية الايرانية الي باكستان و الهند واتهمت ايران بمتابعة برنامج نووي عسكري الامر الذي رفضته طهران اكثر من مرة و اكدت الوكالة الدولية سلمية هذا البرنامج .

و كان المتحدث بأسم وزارة الخارجية الاميركية "تام كيسي" دعا في مؤتمر صحفي عقده في واشنطن الاثنين الماضي الهند الي ممارسة الضغوط علي الرئيس محمود احمدي نجاد لتعليق البرنامج النووي السلمي الايراني و وضع نهاية لمساعدات ايران للميليشيات العراقية وحزب الله لبنان والمجاميع الاخري بالمنطقة - حسب زعمه - .

و ردت الخارجية الهندية الثلاثاء علي هذه التصريحات في بيان و اكدت أن الهند هي التي تتخذ القرارات الخاصة بقضاياها الخارجية مشيرة الي الحضارة العريقة التي تربط البلدين والعلاقات التاريخية بين طهران ونيودلهي .

و اكد البيان أن بإمكان الشعبين الايراني والهندي ترسيم علاقاتهما بشكل جيد دون الحاجة الي ارشاد الاخرين لمستقبل هذه العلاقات .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: