رمز الخبر: ۳۸۴۶۱
تأريخ النشر: 15:17 - 10 January 2018

عصر إيران - وكالات - وقّع 52 خبیرَ أمنٍ قومی فی الولایات المتحدة خطاباً، یدعو إدارة الرئیس دونالد ترامب إلى عدم تعریض الاتفاق النووی الدولی المبرم مع إیران للخطر، وضمّت قائمة الموقّعین ضباط جیش متقاعدین وأعضاء فی الکونغرس وسفراء سابقین للولایات المتحدة.

وأمام ترامب مواعید نهائیة تتعلق بالاتفاق تبدأ هذا الأسبوع، ومن بینها اتخاذ قرار بشأن إعادة أو عدم إعادة فرض العقوبات النفطیة التی ألغیت بموجب اتفاق عام 2015.

وشملت قائمة موقّعی الخطاب کلاً من ریتشارد لوغار، وهو جمهوری کان رئیساً للجنة العلاقات الخارجیة بمجلس الشیوخ فی السابق، وبول أونیل الذی عمل وزیراً للمالیة فی إدارة الرئیس الجمهوری جورج بوش الإبن، ومایکل هایدن المدیر السابق لوکالة الأمن القومی ووکالة المخابرات المرکزیة، والأمیرال إیریک أولسون وهو قائد سابق للقوات الخاصة.

وجاء فی الخطاب: لمواجهة التطورات فی إیران، الآن وفی المستقبل، یجب على الولایات المتحدة أن تتوخى الحذر من أن تتخذ أی خطوات قد تقوض خطة العمل الشاملة أی (الاتفاق النووی) التی ما زالت حیویة للأمن القومی الأمیرکی.

وأضاف الخطاب أنّه ینبغی ألا یمنع الاتفاق النووی الولایات المتحدة وحلفاءها من مواجهة إیران عند الضرورة من أجل التوصل إلى حل سیاسی فی سوریا، والاستقرار الوطنی والسلامة الإقلیمیة للعراق، وتسویة سلمیة للحرب فی الیمن.

کما أشار خطاب خبراء الأمن القومی إلى أنّ استراتیجیة الولایات المتحدة یجب أن تضمن عدم امتلاک إیران لسلاح نووی وأن لا تُشکّل إیران أو وکلاؤها کحزب الله خطراً على (إسرائیل) ولا دول الخلیج (الفارسی).

الأمن والاستقرار الإقلیمیان وعلاقات أمیرکا بحلفائها بالشرق الأوسط یجب أن تظل مستقرة ویجب أن تظل هذه المسألة فی مقدمة أعمال واشنطن وسیاستها، على حدّ تعبیر الخطاب.

وکان فی وقت سابق قد وجّه مجموعة من ضباط الاستخبارات الأمیرکیین المتقاعدین مذکرة إلى ترامب نصحوه خلالها بإعادة النظر فی خطاب إدارته السیاسی لاعتبارها إیران فی مقدمة الدول العالمیة الراعیة للإرهاب، والذی (تعتبره إدّعاءً خاطئاً وغیر دقیق).

 

الكلمات الرئيسة: ترامب ، الاتفاق النووی
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: