رمز الخبر: ۳۸۵۵
واشار الامين العام الذي تولى تدشين المکاتب الجديدة للامم المتحدة في فيينا "ان الارتفاع الشديد في اسعار المواد الغذائية تحول الى ازمة عالمية حقيقية. وعلى المجتمع الدولي التحرك فورا بشکل منسق وتشاوري".
أطلق الامين العام للامم المتحدة بان کي مون الجمعة خلال مؤتمر صحافي في فيينا نداء من اجل "تحرك فوري" لحل الازمة الناجمة عن ارتفاع اسعار المواد الغذائية.

واشار الامين العام الذي تولى تدشين المکاتب الجديدة للامم المتحدة في فيينا "ان الارتفاع الشديد في اسعار المواد الغذائية تحول الى ازمة عالمية حقيقية. وعلى المجتمع الدولي التحرك فورا بشکل منسق وتشاوري".

وکان ارتفاع اسعار الحبوب اثار في 37 دولة فقيرة نوعا من حالة الطوارىء ادت الى تفجر اعمال شغب بسبب الجوع، على ما افادت مؤخرا منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (فاو).

وقال بان کي مون "علينا الاهتمام في الامد القريب بکافة الازمات الانسانية التي ترزح تحتها الشعوب الاشد فقرا في العالم" مشيرا الى احتمال ان يطال الجوع مئة مليون شخص اضافي.

وذکر بالنداء العاجل الذي اطلقه مؤخرا برنامج الغذاء العالمي لتخصيص 775 مليون دولار لسد العجز المالي لاستکمال المهام الانسانية الحالية.

وقال "في المدى المتوسط يجب على المجتمع الدولي وقادته خصوصا ان يجتمعوا سريعا للنظر في مرحلة اولى في کيفية تحسين النظام الاقتصادي وانظمة التوزيع وکيف يمکننا تشجيع الانتاج الجديد للمواد الغذائية".

من جانبه أعرب المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس - کان الاثنين عن دعمه لاجراء اصلاح جريء في مستوى التنسيق العالمي للسياسة الزراعية بهدف معالجة مشکلة ارتفاع اسعار المواد الغذائية.

وأوضح في مقال بصحيفة "فايننشل تايمز" البريطانية ان النزعة الحمائية واستخدام المواد الغذائية في انتاج الوقود والسياسات السيئة، تسهم ضمن عوامل اخرى، في ازمة الاسعار هذه.

واضاف "نحن نشهد اصلا مبادرات في المستوى الوطني مثل خفض صادرات المواد الغذائية التي ينجر عنها اثر عالمي ضار".

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: