رمز الخبر: ۳۸۵۹۱
تأريخ النشر: 11:00 - 16 January 2018

عصر إيران - الملف الایرانی کان العنصر المشترک فی الحملة الانتخابیة للرئیسین الأمیرکیین باراک أوباما ودونالد ترامب، فقد وعد اوباما ناخبیه بالتوصل الى حل للملف النووی وقبل انتهاء رئاسته وقعت حکومته على الاتفاق النووی مع ایران، بینما وعد ترامب بتمزیق الاتفاق النووی، ثم تراجع عن التهدید بتمزیقه الى التهدید بإلغائه والیوم لا یتحدث عن تمزیقه ولا الغائه وانما عن تعدیله، ولکی لا یوحی بأنه تراجع عن کلامه هدد أیضا بالغائه ان لم یتم تعدیله.

غایة ما کانت تریده ایران هو الاحتفاظ ببرنامجها النووی وتخصیب للیورانیوم الى درجة لا تتجاوز عن 5 %، ولکن عندما رأت أن الغرب وخاصة الولایات المتحدة الأمیرکیة تطالب بتفکیک برنامجها النووی، لعبت لعبة ذکیة للغایة وذلک عندما طلبت بتزویدها الوقود النووی لمفاعل طهران والذی تصل درجة تخصیبه الى 20%، وبما أنها کانت تعلم سلفا أنها لن تحصل من أیة دولة على الوقود الذی یصل الى 20% لذلک قامت بانتاجه، وبذلک فانها دقت جرس الانذار لأن من یستطیع انتاج وقود تصل درجته الى 20% فانه قادر على انتاج الوقود الذی یدخل فی صناعة القنبلة النوویة.

الغرب وخاصة ادارة اوباما لکی لا تقر بانتصار ایران فی معرکتها الدبلوماسیة، أعلنت انها نجحت فی کبح جماح ایران النووی وأوقفتها عن المضی قدما فی امتلاک القنبلة النوویة، بینما لم یکن لدى طهران أیة نوایا بانتاج وامتلاک القنبلة النوویة، وانما غایة ما کانت تریده هو الاحتفاظ ببرنامجها النووی لاستخدامه فی الأغراض السلمیة.

العالم رأى أن ظریف وموغیرینی ووزراء خارجیة امیرکا وروسیا والصین وفرنسا وبریطانیا والمانیا وقعوا على الاتفاق النووی، وسمع اوباما یقول انه لو کان یقدر على تفکیک البرنامج النووی الایرانی لفعل، ولکنه لم یسمع من یتکلم عن الاسباب التی ارغمت امیرکا والدول الأوروبیة على التوقیع على الاتفاق والغاء کافة العقوبات عن ایران.

ولا أتناول هنا تفاصیل ارغام طهران للغرب بالتوقیع على الاتفاق النووی ولکن غایة ما یمکن قوله فی هذا الصدد، أن الولایات المتحدة وعموم الغرب وصل الى قناعة بأنه لا یستطیع تنفیذ الکثیر من مشاریعه فی العدید من دول المنطقة دون أن یتفق مع طهران، فقد بلغ نفوذ وقوة ایران فی المنطقة حدا انها قادرة معه على تعطیل المصالح الأمیرکیة لو سعت واشنطن الى تهدید المصالح الایرانیة.

هذه خلاصة ما جرى بین حکومة اوباما وطهران، فبعد ان کانت الحکومة الأمیرکیة ترید تفکیک البرنامج النووی الایرانی واغلاق المنشآت النوویة ومارست ضغوطا شدیدة، واقنعت مجلس الأمن الدولی والأعضاء الدائمین بفرض 7 قرارات قاسیة جدا على ایران، ولکن فی نهایة المطاف اعترفت واشنطن والمجتمع الدولی برمته بالبرنامج النووی الایرانی، وألغیت کافة العقوبات عن ایران.

الوضع الحالی بین ادارة ترامب وطهران لا یختلف عن الوضع ما قبل الاتفاق النووی، والذریعة التی تسوقها الادارة الأمیرکیة هی امتلاک ایران للصواریخ البالیستیة، فهل یا ترى ینجح ترامب فی ارغام ایران على التخلی عن قدراتها العسکریة وخاصة صواریخها البالیستیة؟

ویمکن الاجابة على هذا السؤال بالأمور التالیة: •لیس بالضرورة أن السیاسة التی تنتهجها حکومة ترامب متطابقة مع السیاسة التی انتهجتها حکومة اوباما، خاصة اذا عرفنا ان نهج الحزب الجمهوری الذی ینتمی الیه ترامب فی السیاسة الخارجیة یختلف عن نهج الحزب الدیمقراطی الذی ینتمی الیه اوباما، فالأول صدامی، بینما الثانی یبدی نوع من المرونة فی قضایا السیاسة الخارجیة.

•هناک اختلاف کبیر بین البرنامج النووی والقدرات العسکریة وخاصة الصاروخیة، فقد کفل القانون الدولی حق الدول فی امتلاک الطاقة النوویة واستخدامها للأغراض السلمیة، وفی نفس الوقت فان القانون الدولی کفل للدول امتلاک الدول للقدرات العسکریة التی تحمی بها نفسها وتبعد التهدیدات عنها، غیر أن الحکومة الأمیرکیة تسعى الى اقناع المجتمع الدولی بأن القدرات العسکریة الایرانیة وخاصة الصواریخ تشکل تهدیدا على المنطقة والعالم.

•الموقف الأوروبی سیکون حاسما فی مضی ترامب قدما فی سیاسته تجاه ایران، ولذلک فان کلا من طهران وواشنطن ستبذلان مافی وسعهما الى جر الأوروبیین الى صفهما، وحتى الیوم کانت اوروبا الى جانب طهران ولکن لا یمکن التأکد من بقاء اوروبا الى الأبد الى جانب طهران.

•لیس بالضرورة أن المستهدف هو القدرات العسکریة والصواریخ الایرانیة، فلربما الهدف غیر ذلک، کأن تسعى حکومة ترامب الى ایجاد الرعب من ایران لابرام اتفاقیات عسکریة وسیاسیة مع بعض الدول، وبالتالی اذا تحققت الاهداف الثانویة فان حکومة ترامب تتغاضى عن قدرات ایران العسکریة.

•الوضع الدولی فی الوقت الراهن یختلف تماما عما کان علیه فی عهد اوباما، فقد برعت حکومة اوباما فی جر المجتمع الدولی وخاصة القوى الدولیة الى صفها، وفرض عزلة دولة خانقة ضد ایران، بینما تواجه حکومة ترامب تحدیا کبیرا فی هذا الصدد، فاذا کانت حکومة احمدی نجاد قد انتزعت اعتراف اوباما والمجتمع الدولی بقدراتها النوویة رغم عزلتها، فهل یا ترى ستفشل حکومة روحانی التی تتمتع الى حد ما بدعم دولی بتسویة ملف قدرات ایران العسکریة؟

•ایران لن تقف مکتوفة الایدی تجاه التحرکات الامیرکیة، ففی الوقت الذی ستواصل فیه تحرکاتها الدبلوماسیة، فانها ستلجأ الى ذات الأسالیب والممارسات التی لجأت الیها فی عهد اوباما، والتی توجه من خلالها الرسائل المباشرة وغیر المباشرة، بأنها قادرة على الحاق الأذى بالمصالح والمشاریع الأمیرکیة.

لیس من المستبعد أن یبقی ترامب على ملف الاتفاق النووی والقدرات العسکریة الایرانیة مفتوحا، لیحقق الغایات والاهداف المطلوبة، وفی نهایة المطاف یحسم الملف کما فعل اوباما.

المصدر: رأى اليوم

الكلمات الرئيسة: ايران ، صواريخ ، النووي ، ترامب
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: