رمز الخبر: ۳۹۰۷
واشار رئيس الجمهوريه الاسلاميه الي التطورات العالميه الجديده وقال، ان الدول المستقله مثل ايران وسريلانكا ينبغي ان تتمكن عبر التعاون مع بعضها بعضا ان تكون لها تاثيرات ايجابيه علي الظروف القائمه.
اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ونظيره السريلانكي ماهيندا راجا باكسي عزم البلدين الجاد علي تطوير العلاقات الثنائيه.

جاء ذلك خلال المباحثات التي جرت مساء الاثنين في كولومبو بين وفدي البلدين رفيعي المستوي اثر اللقاء الخاص بين الرئيسين.

واعرب الرئيس احمدي نجاد عن سروره لتنفيذ الاتفاقيات السابقه الموقعه بين البلدين ووصف افاق تنميه العلاقات الثنائيه بين الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وسريلانكا بانها مشرقه للغايه وقال، لا يوجداي عائق امام تطوير العلاقات مع سريلانكا وينبغي الاستفاده من جميع الامكانيات الاقتصاديه والثقافيه والسياسيه للبلدين كالخدمات التكنولوجيه والهندسيه وكذلك التعاون في المجالات الاقليميه والدوليه، وتوسيع العلاقات الشامله.

واشار رئيس الجمهوريه الاسلاميه الي التطورات العالميه الجديده وقال، ان الدول المستقله مثل ايران وسريلانكا ينبغي ان تتمكن عبر التعاون مع بعضها بعضا ان تكون لها تاثيرات ايجابيه علي الظروف القائمه.

وادان الرئيس احمدي نجاد الارهاب مهما كان شكله ومكانه وقال، ان قتل الافراد لن يوثر في اراده الشعوب وان جميع الامور يجب ان تكون في مسار الديمقراطيه في المجتمعات.

واوضح رئيس الجمهوريه، ان الامن المستديم يتحقق في ظل التطور والعداله المستقره وبامكان البلدين التقدم بعلاقاتهما علي هذا الاساس.

واشاد الرئيس احمدي نجاد بمواقف سريلانكا في دعم الموضوع النووي السلمي الايراني وقال، ان شعبنا صامد بعزه وشموخ امام الضغوط لتحقيق التطور العلمي ولقد حقق الانتصار في هذا المسار واثبت بان المسيئين لا يمكنهم ايجاد عائق امام حركه الشعب الايراني.

وثمن رئيس الجمهوريه كذلك دعم سريلانكا للشعب الفلسطيني وقال، ان القضيه الفلسطينيه اليوم تحولت الي معيار للدفاع عن الديمقراطيه وحقوق الانسان والدفاع عن حق تقرير المصير للشعوب، وان جميع الحكومات والشعوب تقاس بهذا المعيار.

وصرح الرئيس احمدي نجاد، انني اشعر بالسرور اليوم لان البلدين هما في جبهه الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني.

من جانبه قدم الرئيس السريلانكي في هذا الاجتماع شرحا عن برنامج التنميه في بلاده ومكافحه الارهاب، مثمنا المساعدات التي قدمتها الجمهوريه الاسلاميه لبلاده خلال كارثه المد البحري "التسونامي".

واعتبر راجا باكسي نتائج الاستثمارات المشتركه بين ايران وسريلانكا لانشاء مصفي وسد ومحطه كهرومائيه ووحدات سكنيه في سريلانكا بانها تسرع في عمليه التنميه وقال، ان كولومبو تثمن المساعدات الثقافيه والتعليميه التي تقدمها طهران والتعاون الدولي بين البلدين في المحافل الدوليه.

واعلن الرئيس السريلانكي معارضه بلاده لرفع الملف النووي الايراني الي مجلس الامن وقال، ان كولومبو تدعم استخدام ايران للطاقه النوويه السلميه.

واعلن راجا باكسي دعم بلاده لحقوق الشعب الفلسطيني، وادان المجازر التي يقوم بها الكيان الصهيوني ضد هذا الشعب.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: