رمز الخبر: ۳۹۱۷۹
تأريخ النشر: 15:34 - 14 February 2018
90 نائبا طالبوا الرئيس حسن روحاني بالعمل على السيطرة على تقلبات اسعار العملات الاجنبية في البلاد.

عصر ايران - وكالات - أعلن رئيس قوى الامن الداخلي بالعاصمة الايرانية طهران عن اعتقال 90 سمسارا متلاعبا باسعار سوق النقد الاجنبي.

وأوضح العميد رحيمي أن عملية الاعتقال تمت في اقل من 10 دقائق بعد تحريات دامت اكثر من شهر.

وأشار الى أن السماسرة المعتقلين أخلّوا بالنظام الاقتصادي للبلاد بغية تحقيق الربحية عبر رفع الاسعار وسيحالون للقضاء.

وبيّن العميد رحيمي أن الشرطة تدخلت بطلب من المسؤولين والبنك المركزي الايراني وأن هذا التدخل ليس مرحليا، وأن جميع الوحدات من شرطة الاستخبارات والامن وشرطة الانترنت والوحدات المتخصصة ستواصل عملها بهذا الخصوص.

ولفت الى أن اغلبية الموقوفين من اصحاب السوابق ومن حسن الحظ تم اعتقال العقل المدبر لهؤلاء المخالفين.

شرطة طهران تعتقل 90 متلاعبا باسعار النقد الاجنبي

وقال عضو الهيئة الرئاسية في البرلمان الايراني بهروز نعمتي ان 90 نائبا طالبوا الرئيس حسن روحاني بالعمل على السيطرة على تقلبات اسعار العملات الاجنبية في البلاد.

وقال بهروز نعمتي، ان 90 نائبا وجهوا إخطارا الى الرئيس روحاني حيال موضوع اسعار العملات الاجنبية وتقلبات السوق.

واضاف نعمتي، ان توجيه النواب إخطارا للاعتراض على زيادة اسعار العملات الاجنبية يتسم بالجدية، موضحا ان النواب يطالبون ادراج إخطار النواب حول اسعار سوق العملات الاجنبية على جدول الاعمال بسرعة.

من جهته ردّ رئيس البرلمان علي لاریجاني على طلب النواب بان الهيئة الرئاسية للمجلس ستتابع موضوع اسعار العملات الاجنبية في البلاد.

شرطة طهران تعتقل 90 متلاعبا باسعار النقد الاجنبي

وانخفضت قيمة التومان الإيراني أمام الدولار بشكل غير مسبوق خلال الأيام الأخيرة، ليصل في معاملات امس الثلاثاء، إلى نحو 4985 تومان مقابل الدولار الواحد، مقتربا بذلك من حاجز الـ 5 آلاف تومان، التي تعادل نحو 50 ألف ريال إيراني، وهو رقم لم تصل إليه أسعار الصرف من قبل، بينما السعر الرسمي لدى البنك المركزي يبلغ نحو 3701 تومان.

واعتبر محمد نهاونديان، المساعد الاقتصادي للرئيس الإيراني، أن أسباب ارتفاع سعر الدولار أمام الريال والتومان الإيرانيين ليست اقتصادية، مؤكدا أن الحكومة تحاول جاهدة تحقيق الاستقرار في السوق وتثبيت السعر، مشيرا إلى أن البنك المركزي سيضخ المزيد من العملة الصعبة في الأسواق.

وخلال اجتماع في غرفة التجارة الإيرانية، رد نهاونديان على منتقدي الحكومة ممن يعتبرون أن لها دوراً في ارتفاع سعر صرف الدولار وانخفاض قيمة العملة المحلية.

ونقلت وكالة مهر الإيرانية عن محمد رضا بور إبراهيمي، رئيس اللجنة الاقتصادية في البرلمان، قوله إن أسعار الصرف المرتفعة حاليا ليست واقعية، مضيفا أن الحكومة استطاعت ضبط الوضع خلال الأعوام القليلة الماضية، لكن بحال لم تتحكم بالتقلبات فهذا سينعكس سلبا على نسبة التضخم الاقتصادي، معتبرا أن ارتفاع سعر صرف الدولار أثر بشكل غير مباشر على أسعار السلع مؤخرا، وهو ما يجب ضبطه سريعا.

وكان المتحدّث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت قد قال، في تصريحات مؤخراً، إن الحكومة تسعى لمنع تدهور العملة المحلية، ولن تقبل بارتفاع سعر صرف الدولار إلى 50 ألف ريال، أي خمسة آلاف تومان.

 

الكلمات الرئيسة: طهران ، العملة الاجنبية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: