رمز الخبر: ۳۹۲۷
واكد الجانبان في الاجتماع علي ضروره وضع اللمسات الاخيره علي مشروع مد انابيب السلام بين ايران وباكستان والهند معتبرين بان المشروع ياتي في اطار رخاء و تطور وسلام واستقرار البلدان الثلاثه .
اجتمع رئيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه " محمود احمدي نجاد " مساء الثلاثاء الي رئيس الوزراء الهندي " مان موهان سينغ " وبحثا القضايا ذات الاهتمام المشترك في المجالات السياسيه والاقتصاديه والثقافيه والدوليه.

واكد الجانبان في الاجتماع علي ضروره وضع اللمسات الاخيره علي مشروع مد انابيب السلام بين ايران وباكستان والهند معتبرين بان المشروع ياتي في اطار رخاء و تطور وسلام واستقرار البلدان الثلاثه .

كما اكد احمدي نجاد و مان موهان سينغ في اللقاء علي ضروره التعاون الاقليمي والدولي لحل الازمات القائمه.

وقال الرئيس الايراني الذي يقوم بزياره قصيره للهند : ان العلاقات بين الشعبين هي معنويه وثقافيه و تمتد جذورها الي اعماق التاريخ و كان البلدان صديقين ومتعاونين دوما ومن هذا المنطلق يجب التعاون بينهما بشان القضايا الاقليميه والدوليه وذلك باعتبارهما قوتين موثرتين في المنطقه وتتمتعان بوجهات نظر مشتركه تقريبا.

واشار احمدي نجاد الي الاوضاع الدوليه وقال يجب علي الدول المستقله ان تستعد لمواجهه الظروف الجديده و ان تترك تاثيرا ايجابيا علي هذه التطورات ، ومن خلال التعاون فيمابينها يجب ان تغير الظروف لصالحها.

واضاف : ان الاسلوب المتبع من قبل القوي الكبري لن يودي الي حل القضايا في العالم وان هذه القوي ليست لها المقدره علي حل مشاكل الشعوب بحيث هذه الاساليب قد وصلت الي نهايه الطريق وان العالم بحاجه الي اراء و علاقات جديده .

وصرح بالقول:ان العالم قد اجتاز منعطفا صعبا وان هناك عهدا جديدا في الحياه الانسانيه قد بدا حيث ليس بامكان القوي العسكريه والاقتصاديه ان تقرر المصير بل ان قوه الفكر والمبادي الانسانيه قد تحولت الي عوامل مصيريه.

واعرب الرئيس الايراني عن ارتياحه لمستوي العلاقات الثقافيه والاقتصاديه و العلميه بين البلدين وقال يجب الاستفاده من الطاقات لتنميه العلاقات في مختلف المجالات.

واعتبر الرئيس الايراني التعاون بين ايران والهند بانه يصب في صالح السلام والامن الاقليمي وقال ان الارهاب المنظم يتم تنظميه من قبل القوي الكبري حيث تتضرر ايران والهند بشكل كبير من تبعاته السلبيه بحيث بامكان البلدين التعاون بصوره واسعه في هذا المجال .

واشار الرئيس الايراني الي التعاون بين البلدين في حركه عدم الانحياز داعيا الي تعزيز دور هذه المنظمه في التعاون الاقليمي والدولي.

واشار احمدي نجاد الي ضغوط القوي السياسيه لتخلي الشعب الايراني عن حقه في استخدام الطاقه النوويه السلميه وقال ان رمز انتصار ونجاح الشعب الايراني هو الصمود ازاء الضغوط وعدم قبول مطالب هذه القوي وفي غير هذه الحاله لن تحقق ايران‌اي انجاز.

ولفت الرئيس الايراني الي ان اميركا اذا بقت او خرجت من العراق فهي الخاسره موكدا ان استمرار احتلال العراق من قبل اميركا قد يفاقم الازمه التي تعاني منها هذه الدوله .

واشار الي انهيار اسطوره " الكيان الصهيوني الذي لايقهر " وقال خلال العدوان ال‪ ۳۳‬يوما قد انهزم هذا الكيان الفاسد و قد تضاعفت نسبه كراهيه الشعوب في المنطقه لهذا الكيان المحتل.

وتوقع الرئيس الايراني بان الشعوب في المنطقه ستنتفض قريبا بوجه اميركا وانها ستجبر علي الانسحاب الي حدودها.

ولفت احمدي نجاد الي جهود ايران والهند لوضع اللمسات الاخيره علي عقد مد انبوب الغاز ( انبوب السلام ) معربا عن امله باتخاذ قرارات جيده بشان تنفيذ المشروع لصالح شعوب المنطقه.

واشار الرئيس الايراني الي التعاون الثقافي الايراني الهندي مشيدا باقامه الاسبوع الثقافي الايراني في الهند وقال ان تعزيز اواصر الشعبين الايراني والهندي اعمق من ان تمس من خلال تدخل الاخرين.

ومن جانبه اكد رئيس الوزراء الهندي في اللقاء علي ضروره تعزيز الاتصالات بين كبار مسوولي البلدين مشيرا الي الزياره المرتقبه لوزير الخارجيه الهندي الي ايران واضاف ان الزياره تعد فرصه جيده للتخطيط بشان تطوير و تنميه العلاقات بين طهران ونيودلهي والاستفاده من الفرص لتعزيز العلاقات.

واشار موهان الي توافقه بشان وجهات نظر الرئيس الايراني و قال في العالم والمنطقه هناك تطورات سريعه قيد الوقوع وان النظام العالمي القديم يتحول الي نظام جديد ومن الضروري ان يكون لزعماء البلدين تبادل مستمر في وجهات النظر والاراء بشان القضايا الاقليميه والعالميه وترسيخ علاقاتهما.

واكد رئيس الوزراء الهندي علي ضروره تعزيز دور ومكانه حركه عدم الانحياز داعيا الي تبادل وجهات النظر والتعامل القريب جدا مع ايران بشان التطورات الاقليميه والعالميه.

واعرب عن قلقه من تهديدات الارهاب الدولي داعيا الي التعاون بين البلدين لمواجهه الارهاب وقال ان الارهاب في افغانستان قد وجه اضرارا جاده لدول المنطقه و يجب ازاله المشكله من خلال تعاون دول الجوار.

و اشار رئيس الوزراء الهندي الي الاوضاع الجاريه في العراق وقال :نعتقد بانه لا يوجداي حل لانهاء الازمه في العراق دون مشاركه الشعب في هذا البلد.

واعرب سينغ عن رغبته بتعزيز التعاون بين بلاده وايران في المنظمات الاقليميه و الدوليه مثل منظمه سارك.

واشار الي ان النظام الراسمالي في اميركا ليس له مستقبل معربا عن امله بان تجتاز الدول الناميه بهدوء هذه المرحله.

كما اعلن عزم بلاده الجاد علي تنفيذ مشروع مد انبوب الغاز بين ايران وباكستان والهند وقال ان هذا الخط سيقرب شعوب المنطقه اكثر وسيحسن اوضاعها الاقتصاديه.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: