رمز الخبر: ۳۹۳۲
و اعتبر المتحدث بأسم وزارة الخارجية اطلاق مثل هذه التهم الواهية بأنها غير مسؤولة وتتناقض مع الحقيقة بشكل كامل ولاتتناسب مع اواصر حسن الجوار بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق وشجب هذا الموقف بشدة.
اعتبر المتحدث بأسم وزارة الخارجية محمد علي الحسيني التهم الاميركية الواهية تخدم المزاعم الكاذبة للقادة الاميركان والتغطية علي فشلهم في العراق .

و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن الادارة العامة للاعلام والصحافة التابعة لوزارة الخارجية أن الحسيني اكد ذلك ردا علي المزاعم التي اطلقها العسكريون الاميركيون المحتلون للعراق وبعض العسكريين في هذا البلد بشأن ارسال ايران الاسلامية الاسلحة الي العراق.

و اعتبر المتحدث بأسم وزارة الخارجية اطلاق مثل هذه التهم الواهية بأنها غير مسؤولة وتتناقض مع الحقيقة بشكل كامل ولاتتناسب مع اواصر حسن الجوار بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق وشجب هذا الموقف بشدة.

و دان الحسيني هذه التصريحات التي لاتستند علي دليل ويتم اطلاقها لأغراض سلبية تهدف توتير الاجواء ورأي أن الهدف من اطلاق مثل هذه المزاعم هو تحقيق الاهداف السياسية للقوات المحتلة للعراق .

و شدد علي ان هذه المزاعم تتعارض واستراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية وتهدف فقط التغطية علي فشل الاميركان في سياستهم الحالية في العراق موضحا أن كيل هذه التهم لن تساعد الشعب العراقي لأرساء الامن والاستقرار.

و اشار الحسيني الي الاهتمام الذي توليه ايران الاسلامية لتعزيز الامن والاستقرار في العراق ومساعدة حكومته مؤكدا أن اكثر الحدود أمنا هي حدود ايران مع البلد الجار العراق اضافة الي التعاون الذي تعتمده طهران مع بغداد مما يظهر حسن نواياها ازاء الشعب العراقي وحكومته .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: