رمز الخبر: ۳۹۴۷۹
تأريخ النشر: 10:16 - 05 March 2018
إذا کانت ید ماکرون ملیئة بفعل مباحثات اوروبا مع ایران وخاصة مباحثات لودریان فی طهران، فلربما یتمکن من تعدیل موقف البیت الابیض فی القرارات القادمة.

عصر إیران - الإتفاق النووی وموضوع الصواریخ ودور ایران فی المنطقة، تشکل أهم التحدیات التی تواجهها اوروبا وایران وامریکا وحلیفا ترامب الرئیسیین (اسرائیل) والسعودیة، وفی حین تدعو اوروبا الى الحفاظ على الإتفاق النووی واحتواء نفوذ ایران فی المنطقة وقدراتها الصاروخیة، فإن البیت الابیض وحلیفیه یعتمدون استراتیجیة تقوم على إلغاء الإتفاق النووی وتقلیص قدرة ایران الصاروخیة ونفوذها الإقلیمی وتغییر النظام فی طهران، فی حین تعمل ایران من جانبها لتقویة قدراتها الصاروخیة - الدفاعیة والحفاظ على موقعها الاقلیمی، الى جانب الحفاظ على الإتفاق النووی.

قبل أیام أشارت الولایات المتحدة وثلاث دول اوروبیة فی بیان مشترك الى تقریر للأمم المتحدة، وادانت (عدم التزام ایران) بالحظر التسلیحی المفروض على الیمن، وجاء هذا البیان بعد یوم من استخدام روسیا حق الفیتو ضد مسودة قرار بریطانی بشأن الیمن وایران، وزعمت الدول الاربع فی بیانها ان خطوات ایران (تهدد وبشکل جاد السلام والاستقرار بالمنطقة).

البیان المذکور صدر فی حین سبق أن أعلن ترامب رسمیاً قبل بضعة أسابیع بأنه اذا لم یلب الکونغرس واوروبا شروطه الاربعة الخاصة بتغییر الإتفاق النووی، فسوف ینسحب من الإتفاق. ویتعین على الرئیس الامریکی ان یتخذ قراره بشأن تنفیذ تهدیده؛ وهو تمدید أو عدم تمدید تجمید العقوبات النوویة على ایران فی حزیران القادم، وهو ما یعنی انهیار الإتفاق أو بقائه.

واستنباطی من الاوضاع داخل امریکا هو ان احتمال المصادقة على لائحة بشأن تغییر الإتفاق النووی فی الکونغرس غیر وارد لأن الدیمقراطیین لا یرضخون لذلك.ان فرنسا تؤدی حالیاً دور زعامة الاتحاد الاوروبی فی مباحثاتها مع امریکا وایران بشأن الإتفاق النووی والموضوعات الإقلیمیة والصاروخیة، علماً بأن الاوروبیین أیضاً منشغلون الى حد کبیر فی إجراء مشاورات بواشنطن للحفاظ على الإتفاق النووی.

فالسید لودریان وزیر الخارجیة الفرنسی، سیجری اثناء زیارته لطهران مباحثات مع المسؤولین الایرانیین حول شروط ترامب الاربعة بشأن تعدیل الإتفاق النووی والقضایا الاقلیمیة، والموعد الذی حددته باریس لإیفاد وزیر خارجیتها الى طهران موعد مدروس، لان نتائج مباحثاته فی طهران سیکون لها تأثیر مهم على التطورات القادمة.

فتزامناً مع زیارة وزیر الخارجیة الفرنسی لطهران، یزور نتنیاهو واشنطن لإلقاء خطاب فی المؤتمر السنوی للجنة العلاقات الامریکیة - الاسرائیلیة المعروفة بـ (ابیك) ولإجراء مباحثات مع کبار المسؤولین الامریکان.ومؤتمر ابیك السنوی هو فی الواقع المؤتمر العالمی للصهاینة الذی یعقد سنویاً فی واشنطن، ویشارك فیه جیش من 2 الى 3 آلاف شخص من اصحاب النفوذ فی العالم ویضم أهم عناصر الصهیونیة الدولیة فی ارجاء العالم الى جانب شخصیات امریکیة رئیسیة، وسیکون نتنیاهو وترامب وبنس نائب الرئیس الامریکی، کالعادة من أهم الخطباء فی المؤتمر هذا العام ایضا، والمتوقع ان یکون الإتفاق النووی ودور ایران الاقلیمی من اهم الموضوعات التی تتناولها مباحثات نتنیاهو فی واشنطن، لکن الموضوع الأهم هو ان مئات الشخصیات الصهیونیة البارزة القادمین من انحاء العالم سیحاولون طوال اسبوع من مباحثاتهم مع البیت الابیض ووزارة الخارجیة والبنتاغون والمعاهد ووسائل الاعلام تحریض واشنطن على طهران.

وبعد اسبوعین من المؤتمر العالمی للیهود ومشاورات نتنیاهو، سیزور محمد بن سلمان امریکا متوجهاً الى البیت الابیض بید مملوءة دوما، ویحمل هذه المرة أیضاً فی جیبه حزمة بنحو مائة ملیار دولار لشراء مفاعلات نوویة من امریکا، وستکون ایران الموضوع الاول فی مباحثاته، وهدفه الأول هو ان تقبل واشنطن بصناعة نوویة مماثلة لایران فی بلاده تشتمل على التخصیب والماء الثقیل، أو ان تتصدى لهذه الصناعة فی ایران عبر إلغاء الإتفاق النووی.هذه الاحداث الثلاثة المهمة ستشکل فی کل الاحوال ذروة المحاولات المضادة لایران التی تقوم بها (اسرائیل) والمحافظون الامریکیون الجدد والمحور السعودی - الاماراتی لتمهید الارضیة اللازمة لانسحاب امریکا من الإتفاق النووی وقیامها بإجراءات عملیة أکثر وأوسع ضد ایران ومن ضمنها فرض عقوبات جدیدة أکثر والتصدی لدور ایران الاقلیمی.وبعد اقل من شهر على هذه الاحداث الثلاثة، سیصل الى واشنطن الرئیس الفرنسی ماکرون الذی تربطه حالیا - من بین الزعماء الاوروبیین - أفضل العلاقات وأوثقها مع ترامب.

ویمکن القول بقناعة ان نتنیاهو من بین جمیع زعماء دول العالم، وماکرون، من بین جمیع زعماء الدول الغربیة، لهما التأثیر الأکبر على ترامب، فماکرون بذل أثناء زیارة الرئیس روحانی لنیویورك فی سبتمبر الماضی مساعیه لعقد لقاء بین الرئیسین الامریکی والایرانی، وقد قبل ترامب بذلك ووجه الدعوة، لکن الدکتور روحانی رفض.وقبل بضعة ایام اعلن مسؤول بالخارجیة الامریکیة ان ترامب سوف یمتنع عن تمدید تجمید العقوبات النوویة فی حزیران المقبل، مما سیعنی انهیار الإتفاق النووی.

رغم هذا، سیکون لنتائج المباحثات بین ماکرون وترامب دور حاسم فی مصیر الإتفاق النووی، لان ترامب سیتخذ قراره بشأن تمدید تجمید العقوبات النوویة أو عدم تمدیده بعد اسبوعین من زیارة ماکرون.الاوضاع الداخلیة فی واشنطن لاتزال مضطربة، فوزارة الخارجیة الامریکیة شبه مشتتة، کما ان مک مستر، مستشار الامن القومی رئیس دائرة مجلس الامن القومی فی البیت الابیض یواجه تحدیات ومتاعب کبیرة تزید من احتمال إستقالته، لذا فان اثنین من المدافعین عن الحفاظ على الإتفاق النووی فی النظام الداخلی الامریکی یعانیان من مشاکل داخلیة.

اللوبی الاسرائیلی والآخر السعودی یسعیان بقوة لإحلال جون بولتون محل مك مستر، وبولتون هو أحد أبرز المحافظین الجدد فی مناوئة ایران وحلیف للوبی الصهیونی والسعودیة وزمرة المنافقین الارهابیة.حالیاً یعتبر الجنرال ماتیس، وزیر الدفاع، المدافع الراسخ عن الحفاظ على الإتفاق النووی لکن محور نتنیاهو - کوشنر (صهر ترامب) له تأثیر أکبر على ترامب، کما ان اضطراب الاوضاع الداخلیة فی واشنطن یسهل الامر کثیرا على اللوبیات المناهضة لایران.

من جهة أخرى، یواجه نتنیاهو ملف فساد ضخم فی تل ابیب، فیما یواجه محمد بن سلمان فی الریاض مشاکل کبیرة، لذا فإن هذین الاثنین ربما یحاولان عبر إثارة الازمات بشأن ایران، ان یضعا نفسیهما فی هامش أمنی فی مواجهة التحدیات الداخلیة.

فی نهایة الأمر، إذا کانت ید ماکرون ملیئة بفعل مباحثات اوروبا مع ایران وخاصة مباحثات لودریان فی طهران، فلربما یتمکن من تعدیل موقف البیت الابیض فی القرارات القادمة، ولذا یکون فی محله ان یکون لطهران على ضوء هذه العوامل المهمة مشروع وبرنامج مناسبین للمباحثات التی یجریها لوردیان فی طهران. 

المصدر: الوفاق - حسين موسويان

الكلمات الرئيسة: ايران ، الاتفاق النووی ، المنطقة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: