رمز الخبر: ۳۹۴۹۶
تأريخ النشر: 15:24 - 05 March 2018
يعزو مسؤولو الاقتصاد ذلك إلى سببين والأهم بينهما هو دور العوامل غير الاقتصادية أي استغلالية السماسرة.

عصر إیران - لا شك ان تغيرات التي حدثت خلال الأيام العشرة الأخيرة في أسواق العملة الصعبة في إيران هي من أهم ما حدث خلال العام الإيراني الحالي الذي هو على وشك الانتهاء. التغيرات التي رفعت سعر العملة إلى أقصاه خلافا للأعوام الماضية، ما اضطر مركز مراقبة العملة الى التدخل في السوق بشكل جدي ومن أجل التحكم بهذه التغيرات.

أما عن أسباب طول مدة هذه التغيرات واتساعها في السوق خلال الأشهر الأخيرة من العام الجاري يعزو مسؤولو الاقتصاد في الحكومة ذلك إلى سببين، والأهم بينهما هو دور العوامل غير الاقتصادية أي استغلالية السماسرة.

وقد ذكرت صحيفة "إيران" نقلا عن رئيس البنك المركزي الإيراني، ولي الله سيف، أن هناك عوامل أخرى إلى جانب دور السماسرة البارز جعلت البنك المركزي يعمل ببطء إزاء التحكم بالتغيرات الأخيرة؛ فبينما مدخول إيران من العملة الصعبة أكثر من الحاجة، الا ان المشاكل التي حصلت في تحويل أرباح العملة، إلى جانب الخلل في حوالات العملة الذاهبة الى الإمارات تسببت في عدم دخول العملة الصعبة على شكل النقود الى السوق الايراني، ما حال دون تلبية طلبات الزبائن الحقيقيين وغير الحقيقيين.

البنك المركزي الإيراني: تصريحات ترامب أثرت في سوق العملات الأجنبية

وعن سبب هذه التغيرات أضاف سيف: العامل الاقتصادي الذي يسبب تقدم الطلب على العرض وارتفاع سعر العملة ليس موجودا، الا انه وخلال الأشهر الأخيرة حدث ما حدث في السوق وعزز السمسرة. كما ان تصريحات رئيس الولايات المتحدة عن عدم الالتزام بالاتفاق النووي، وان هذه هي المرة الأخيرة التي يمدد فيها هذا الاتفاق، مهدت لارتفاق طلب الأسناد الإذنية.

الكلمات الرئيسة: ترامب ، العملات الأجنبية ، ايران ، سيف
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: