رمز الخبر: ۳۹۵۶
وتأتي هذه التصريحات بعد اتهام وزير الخارجية الجورجي ديفيد بکرادزه لموسکو بالتحضير لعمل عسکري واسع ضد بلاده انطلاقا من ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.
اتهمت روسيا أمس الاربعاء، جورجيا بمحاولة جر الغرب الى نزاع مع روسيا انطلاقا من التطورات الحالية في اقليمي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية، كما شددت على لسان سفيرها لدى الناتو دميتري روغوزين على ان تبليسي تريد الحرب واقحام الدول الغربية وحلف شمال الاطلسي فيها.

وأدان المتحدث الروسي التحالف القائم حاليا بين الدول الغربية وجورجيا ضد بلاده.

وتأتي هذه التصريحات بعد اتهام وزير الخارجية الجورجي ديفيد بکرادزه لموسکو بالتحضير لعمل عسکري واسع ضد بلاده انطلاقا من ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

جاء هذا بعد ان هددت روسيا باستخدام القوة اذا ما شنت جورجيا حربا على ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

وقال بکرادزه في تصريح في بروکسل: "من الصعب ان نقتنع بان هذا يجري بهدف الحفاظ على السلام، بل انه بداية عدوان عسکري واسع النطاق".

واعلنت روسيا الثلاثاء تعزيز قواتها على الاراضي الابخازية وفي اوسيتيا الجنوبية المنطقتين الانفصاليتين في جورجيا متهمة تبليسي بالتحضير لعملية عسکرية ضد ابخازيا.

وتم نشر قوة فصل روسية قوامها الفان الى ثلاثة آلاف عنصر في ابخازيا إثر نزاعات انفصالية في مطلع التسعينات، فيما نشرت في اوسيتيا الجنوبية قوة ثلاثية اوسيتية وجورجية وروسية.

من جهته، قال متحدث باسم حلف شمال الاطلسي ان قرارات روسيا الاخيرة وتصريحاتها بشأن منطقتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية تشکل انتهاکا لاراضي جورجيا.

وقال المتحدث ان مبعوثي الدول الاعضاء في الحلف التقوا روغوزين لاجراء ما کان "تبادلا واضحا وحادا احيانا للآراء لکنه ليس لقاء افکار على الاطلاق".

وعبر سفراء الحلف الذي تقوده الولايات المتحدة "بوضوح واجماع" عن مشاعر قلق بشأن تحرکات روسيا لاقامة روابط قانونية بأبخازيا واوسيتيا الجنوبية وهي منطقة انفصالية ثانية قائلين ان ذلك يقوض سيادة جورجيا.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: