رمز الخبر: ۳۹۶۵۱
تأريخ النشر: 13:13 - 14 March 2018

عصر ایران - اتهمت إيران، إسرائيل بالوقوف وراء عملية استهداف رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إنه لا يمكن أن يكون هناك جهة أخرى تقف وراء هذا العمل الذي يهدف لترسيخ التفرقة وشق الصف الفلسطيني.

وأضاف قاسمي، في حديث لوكالة "سبوتنيك": "لا يمكن لهذا النوع من الهجمات أن يكون وراءه أي جهة سوى الكيان الإسرائيلي المحتل، وهم لا يدخرون أي جهد لضرب الصف الفلسطيني وترسيخ التفرقة بين القوى الفلسطينية".

وتابع: "علينا أن نؤكد أن عدو الشعب الفلسطيني هو عدو واحد المتمثل بالكيان الإسرائيلي".

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: "إذا كان هناك جهات أخرى غير هذا الكيان المحتل يقف وراء هذا الهجوم، فهي تلك الجهات التي تتحالف مع الكيان الإسرائيلي استراتيجيا".

وكانا رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، قد تعرضا لمحاولة اغتيال، صباح امس الثلاثاء، في قطاع غزة.

وأصدرت وزارة الداخلية الفلسطينية بيانا قالت فيه: "إن الانفجار، الذي استهدف الحمد الله وقع أثناء مرور موكبه في بيت حانون شمال غزة، ولم يسفر عن إصابات والموكب استمر في طريقه".

وقال الحمد الله، عقب محاولة اغتياله، إن ما جرى اليوم في غزة يزيد الحكومة الفلسطينية إصرارا على مواصلة الخلاص من الانقسام الفلسطيني.

الكلمات الرئيسة: ايران ، حمدالله
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: