رمز الخبر: ۳۹۹۰۶
تأريخ النشر: 09:50 - 07 April 2018
=

عصر ايران - ارنا - اعتبر سفيرنا في هولندا علي رضا جهانغيري، الجمهورية الاسلامية بانها ضحية الاسلحة الكيمياوية والصمت العالمي في هذا الصدد، محذرا من تسييس موضوع الاسلحة الكيمياوية.

جاء ذلك في كلمة القاها جهانغيري خلال اجتماع طارئ للجنة التنفيذية لمنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية والذي عقد بدعوة من الوفد الروسي لدى المنظمة اثر اتهام بريطانيا لروسيا في التورط بحادث تسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري جنوبي بريطانيا.

وقال جهانغيري في كلمته خلال الاجتماع، ان تسييس اي قضية في اطار معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية لا يصب في مصلحة الدول الاعضاء ويعرّض مصداقية المنظمة للخطر.

ودعا سفير ومندوبنا الدائم لدى المنظمة الى استخدام آليات متاحة في اطار معاهدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية بصفتها المنظمة الوحيدة ذات الاهلية في هذا المجال، مؤكدا ضرورة تجنب اطلاق اي احكام مسبقة او توجيه اتهامات بلا ادلة قطعية.

واضاف جهانغيري، ان الذين تحدثوا في هذا الاجتماع حول الدول التي ذهبت ضحية للاسلحة الكيمياوية، لماذا لم تذكر اسم الجمهورية الاسلامية كاحدى الضحايا الرئيسيين للاسحة الكيمياوية؟ ان ايران ليست فقط ضحية للاسلحة الكيمياوية بل هي ايضا ضحية للصمت العالمي. ان موقفنا الدائم هو ادانة استخدام الاسلحة الكيمياوية من قبل اي كان واينما كان وفي اي وقت كان.
وفي الاجتماع تلا مندوب ايران في المنظمة بيانا مشتركا بالنيابة عن دول روسيا والصين وباكستان وسوريا وفنزويلا وكوبا ونيكاراغوا وبيلاروسيا وكازاخستان وارمينيا وقرغيزيا وجمهورية اذربيجان وطاجيكستان واوزبكستان، مؤكدا ضرورة حل وتسوية الخلاف الحاصل حول حادثة سالزبوري عبر التعاون والحوار البناء بين الطرفين للخروج من الوضع الراهن.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: