رمز الخبر: ۳۹۹۴
وكان بداوي ومعه خمسة ارهابيين اخرين قد احتلوا السفارة الايرانية في لندن في ابريل 1980 واحتجزوا 26 شخصا كرهائن.
عصر ايران – ذكرت صحيفة بريطانية ان من المقرر ان يطلق قريبا سراح الارهابي الوحيد الذي نجا من حادث احتجاز اعضاء السفارة الايرانية في لندن عام 1980 وقد تمنحه الحكومة البريطانية اللجوء.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" انه على النقيض من طلب المسؤولين الايرانيين فان من المرجح ان يطلق سراح فوزي بداوي نجاد الارهابي الوحيد الذي بقي على قيد الحياة في حادث احتجاز اعضاء السفارة الايرانية في لندن كرهائن ويقال ان هذا الارهابي البالغ من العمر 50 عاما وهو من اصل ايراني سيقضي بقية حياته في بريطانيا.

واضافت ان طهران كانت قد تقدمت بطلب باسترداد واعادة هذا الارهابي الى ايران التي حذرت من ان العلاقات بين طهران ولندن ستتضرر في حال امتنعت بريطانيا عن تسليم هذا المجرم.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية محمد علي حسيني قد اعلن في وقت سابق ان الافراج عن هذا الارهابي لا مبرر له اطلاقا وهو مؤشر على ازدواجية المعايير التي تتبعها بريطانيا بشان الارهاب.

وقالت "ديلي ميل" ان اطلاق سراح بداوي نجاد امر حساس للغاية ولذلك فان السلطات البريطانية بصدد منحه نوعا جديدا من اللجوء المحدود للتقليل من الاضرار السياسيه اللاحقة.

واضافت انه في حال منح هذا النوع الجديد من اللجوء الى بداوي نجاد فانه سيتمكن من مواصلة العيش في بريطانيا لكنه سيمنع من الحصول على اي امتيازات حكومية مثل السكن.

وكان بداوي ومعه خمسة ارهابيين اخرين قد احتلوا السفارة الايرانية في لندن في ابريل 1980 واحتجزوا 26 شخصا كرهائن.

وفي هذا الحادث الذي انتهى من خلال مداهمة القوات البريطانية الخاصة (SAS) للسفارة الايرانية لقي جميع الارهابيين حتفهم ما عدا بداوي نجاد كما استشهد اثنان من اعضاء السفارة الايرانية في الحادث.

وبعد ان قتل الارهابيون احد الرهائن والقوا بجثته الى خارج السفارة امرت رئيسة الوزراء البريطانية آنذاك مارغرت تاتشر القوات الخاصة بمداهمة السفارة. وقد استشهد العضو الثاني في السفارة الايرانية خلال الهجوم الذي شنته القوات البريطانية الخاصة على مبنى السفارة.

وكان بداوي نجاد قد ادين بالسجن المؤبد عام 1981 بجريمة المشاركة في القتل وحمل السلاح.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: