رمز الخبر: ۴۰۰۹۱
تأريخ النشر: 14:44 - 21 April 2018

عصر إيران - لیس فقط إیران من تدرس خیارات الرد على القصف الإسرائیلی على التیفور الذی أدى لقتل ضباط عسکریین إیرانیین، وأن تهدیدات الأعداء اختلفت بحسب ماقال رئیس هیئة الأرکان الإیرانیة حسین باقری، بل إسرائیل أیضاً وعلى لسان المحلل العسکری روی بن یشای تعید حساباتها للتحول الروسی ومحاولة التشویش على منظومات S300 المزمع تزویدها للجیش السوری بعد التصعیدین العسکریین الأمیرکی والإسرائیلی.

یکمل الإسرائیلی الیوم بحراکه ورسائل تصعیده الخطوة الأمیرکیة التی قصفت فیها الولایات المتحدة عدة أهدافاً فی سوریة، والهدف إیصال الرسائل السیاسیة للجانب الروسی، ولاسیما أن إسرائیل وإعلامها وجد فی الضربة العسکریة الأمیرکیة مجرد حفظ لماء الوجه، ووصف ترامب بالبطة العرجاء، إذ تجد إسرائیل فی تمرکز إیران على الحدود الجنوبیة وتوسع نفوذها المصنوع على العین الروسیة، بأنه هزة استراتیجیة للمیزان بین الطرفین، هذا ماقاله رئیس الموساد الإسرائیلی الأسبق أفرایم هیلی الذی رأى أن الأمور تتدحرج إلى مواجهة عسکریة مع موسکو التی لن تسمح بهزیمة حلیفتها طهران.

تتوضح الیوم بشکل أکبر الأبعاد العمیقة للعدوان العسکری الأمیرکی والقصف الإسرائیلی لمطار التیفور ، إذ تتجاوز فی مضمونها مسألة الحدیث عن استخدام أسلحة کیمیائیة، وتطورات المیدان التی أفضت لحسم ملف الغوطة الشرقیة وتأمین العاصمة دمشق، لتلامس جزئیة بعینها وهی التواجد العسکری الإیرانی فی سوریة.

حدیث محلل الشؤون الأمنیة فی صحیفة یدیعوت أحرونوت ألیکس فیشمان، عن ارتفاع معدل القلق الإسرائیلی من نقطتین رئیستین، الأولى الحدیث الأمیرکی عن انسحاب القوات الأمیرکیة من سوریة والثانیة نیة موسکو تزوید دمشق بمنظومات دفاع جوی من نوع S300، یجعلنا نفهم أن السلوک العسکری الأمیرکی من خلال عدوان على سوریة، وماقیل عن قوات عربیة ستملأ الفراغ الذی سیترکه انسحاب القوات الأمیرکیة، وحدیث الجنرال فی الاحتیاط الإسرائیلی غیورا آیلاند، عن أنهم لا یمکن أن یتعایشوا مع التحول الروسی، وأنهم سیلمحون للأخیر إذا مازود الجیش السوری بمنظومات دفاع جوی متطورة بأنهم سیستهدفونها، کل ذلک یرکل بالکرة إلى ملعب الرئیس بوتین وشکل تعامله مع الرسائل السیاسیة الأمیرکیة والإسرائیلیة.

نعتقد أن أی رد إیرانی تقول إیران أنها تدرسه، ویؤکد حزب الله حتمیته، والابتعاد عن استراتیجیة الرد على قاعدة تصعید وتسریع الحسم العسکری فی جبهات بعینها فی الداخل السوری فقط، وحتى لو أشعل هذا الرد المحتمل حرباً طاحنة، فإنها ستکون البوابة لإعادة حسابات خصوم دمشق، وستؤسس لفرض رؤى سیاسیة بعینها وتسرع من ولادة الحل السیاسی فی سوریة، ووفق مقاسات دمشق وحلفائها.

المصدر: رأى اليوم

الكلمات الرئيسة: إيران ، اسرائيل
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: