رمز الخبر: ۴۰۳۹
وقال ممثلا روسيا والصين ان اجتماع لندن قرر تسوية الخلاف النووي مع ايران بالطرق السلمية.
اعترض ممثلا روسيا والصين الاثنين في الاجتماع التحضيري لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي في جنيف، اعترضا على تقرير ممثل بريطانيا في الاجتماع، واكدا انه لا يعبر عن موقف بلديهما.

وكان ممثل بريطانيا جان دانكن قال ان وزراء خارجية الدول الست (الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا) توصلوا في اجتماعهم بلندن الجمعة الى ان البرنامج النووي الايراني تسبب بازمة كبيرة، وان على ايران القبول بعرض الحوافز او تواجه عقوبات اشد من مجلس الامن.

وقال ممثلا روسيا والصين ان اجتماع لندن قرر تسوية الخلاف النووي مع ايران بالطرق السلمية.

وكان ممثلون عن الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا قد اتفقوا الاسبوع الماضي في العاصمة البريطانية لندن على تقديم عرض جديد لاقناع ايران بالتنازل عن حقها النووي ووقف تخصيب اليورانيوم.

وفي وقت سابق الإثنين اعلنت ايران انها لن تدرس اي حوافز تمثل انتهاکا لحقها في امتلاك تكنولوجيا نووية ورفضت شرطا مسبقا يقضي بتعليق التخصيب.

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية محمد علي حسيني، أن طهران لم تتسلم بعد حزمة مقترحات اوروبية جديدة. وأكد أن بلاده لن تدرس اي حوافز ما لم تتضمن حقوق الشعب الايراني في امتلاك التقنية النووية للاغراض السلمية.

في هذه الاثناء، اتهم ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية نظيريه البريطاني والاميركي بالعمل وفق اجندة سرية للاخلال بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

وقال سلطانية ان ممثلي بريطانيا واميركا يرميان الى ابعاد الشبهات عن ترسانة بلديهما النووية، متهما بعض القوى باتباع نظام فصل عنصري نووي بفرضها قيودا اشد على صادرات الدول النامية الاعضاء في معاهدة حظر الانتشار النووي، فيما تساعد سرا الكيان الاسرائيلي الذي لم ينضم للمعاهدة على بناء ترسانة نووية.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: