رمز الخبر: ۴۰۴۱
واوضح وزير الخارجية ان إحدى خطط القوى الاجنبية تتمثل في بث الخلافات بين السنة والشيعة, قائلا "ان للزعماء الدينيين دور بارز جداً في إحباط هذه المؤامرات".
أكد وزير الخارجية منوجهر متكي خلال استقباله في طهران عددا من الزعماء الدينيين الباكستانيين, أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي قضية التهدئة والاستقرار في باكستان إهتماما ً بالغاً.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان متكي أشار خلال لقائه مساء أمس الاثنين الزعماء الدينيين الباكستانيين الذي جاءوا الى طهران للمشاركة في مؤتمر الوحدة الاسلامية, الى تواجد الأجانب في المنطقة وخططهم, مؤكدا ضرورة توحيد صفوف المسلمين والبلدان الاسلامية لمواجهة هذا التواجد.

واوضح وزير الخارجية ان إحدى خطط القوى الاجنبية تتمثل في بث الخلافات بين السنة والشيعة, قائلا "ان للزعماء الدينيين دور بارز جداً في إحباط هذه المؤامرات".

وأضاف متكي, "ان زيارة الرئيس احمدي نجاد الأخيرة الى باكستان تعتبر تطورا مهما في العلاقات بين البلدين, وان مسيرة توطيد وتطوير العلاقات ستستأنف من خلال الاجتماعات التي ستعقد في المستقبل للجنة التعاون المشتركة بين البلدين".

بدورهم أبدوا الزعماء الدينيون الباكستانيون في هذا اللقاء وجهات نظرهم بشأن التقريب بين المذاهب الاسلامية وأهمية وحدة ويقظة المسلمين, معربين عن شكرهم وتقديرهم للجمهورية الاسلامية الايرانية على مبادرتها لعقد مؤتمر الوحدة الاسلامية الدولي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: