رمز الخبر: ۴۰۴۷
اعلن مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران لن تتخلى عن حقها المؤكد في الاستخدام السلمي للطاقة النووية بما يشمل دورة الوقود لاسيما تخصيب اليورانيوم.
عصر ايران- اعلن مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية ان ايران لن تتخلى عن حقها المؤكد في الاستخدام السلمي للطاقة النووية بما يشمل دورة الوقود لاسيما تخصيب اليورانيوم.

وقال سلطانية الذي كان يتحدث امام الاجتماع الثاني للجنة التحضيرية لمؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي (NPT) في جنيف ان ايران ستواصل تعاونها مع الوكالة الدولية في اطار النظام التاسيسي ومعاهدة حظر الانتشار النووي.

واكد مندوب ايران انه وفقا للنظام التاسيسي للوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعاهدة حظر الانتشار النووي فانه ليس هناك اي منع للدول الاعضاء لانجاز دورة الوقود الكاملة بما في ذلك تخصيب اليورانيوم.

وقال انه ليس هناك نص يمنع الدول الاعضاء من الحصول على التكنولوجيا والمواد والتجهيزات النووية للاغراض السلمية.

واضاف ان عددا محدودا من الدول يحاول الايحاء خطا بان الطاقة النووية تساوي الاسلحة النووية في حين ان النشاطات النووية للدول التي لا تملك الاسلحة النووية والعضو في معاهدة NPT تخضع تماما لانظمة الامان للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وقال المندوب الايراني في الوكالة الدولية ان بعض الدول الصناعية لاسيما اميركا وبريطانيا وفرنسا اسست للتمييز النووي وقامت بتضليل العالم.

وراى سلطانية ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي مؤسسة تخصصية دولية من واجبها المساعدة على الاستخدام السلمي للطاقة النووية في ارجاء العالم ولا يوجد في نظامها التاسيسي ما يدعو الى فرض حظر او منع او قيود على الدول الاعضاء والمساس بامنها الوطني.

وتابع ان ايران عازمة على اعتماد اجراءات جماعية مع باقي الدول المحبة للسلام لمواصلة الضغط على اسرائيل لجعلها تتصرف في اطار القوانين والمواثيق الدولية وارغامها على الانضمام الى معاهدة حظر الانتشار النووي لكي تتخلى عن اسلحتها النووية وتقوم بابادتها وان تخضع على الفور جميع موادها ومنشاتها النووية لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: