رمز الخبر: ۴۰۴۷۱
تأريخ النشر: 14:56 - 13 May 2018

عصر ايران -فارس - أكد أمين المجلس الاعلى للأمن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اليوم الأحد، أن جذور الإرهاب في افغانستان والعراق وسوريا والمنطقة بشكل عام مرتبطة بأميركا وحلفائها من الأنظمة الرجعية العربية.

ولدى استقباله اليوم بطهران وزير الدفاع الافغاني، الفريق طارق شاه بهرامي، الذي يزور ايران على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، أشار الادميرال علي شمخاني الى المسار المتنامي للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والامنية والاقتصادية والدفاعية، وأكد ضرورة استمرارت الجهود الثنائية المشتركة لإستتباب الامن والاستقرار في المناطق الحدودية، وقال: ان العلاقات الودية مع دول الجوار تشكل الاولوية الرئيسية في السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأعلن ان الهدف المشترك بين طهران وكابول يتمثل في إرساء الامن والاستقرار في افغانستان والقضاء تماما على التنظيمات الارهابية المتواجدة في هذا البلد، لافتا الى انه من المؤسف ان الارهاب التكفيري الذي يحظى بدعم مادي ومعلوماتي من بعض دول المنطقة، يمثل خطرا وتهديدا عميقا للشعوب والدول الاسلامية، ويمكن مواجهته فقط من خلال التعاون واعتماد التوجهات المشتركة.

وأضاف شمخاني: ان المواجهة الثقافية للجذور العقيدية والفكرية المؤسسة لداعش، يجب ان تمضي قدما بالتزامن مع الاجراءات الامنية والعسكرية، وفي هذا المجال فإن الدول الاسلامية تتحمل مسؤولية أكبر.

وأشار امين المجلس الاعلى للامن القومي في ايران، الى جرائم التنظيمات الارهابية في افغانستان، وأكد ان جذور الارهاب في افغانستان والعراق وسوريا والمنطقة بشكل عام، مرتبطة بأميركا وحلفائها من الانظمة الرجعية العربية، مؤكدا ضرورة تحقيق التنمية الشاملة وتحسين الوضع المعيشي للشعب المضطهد في أفغانستان، إضافة الى تعزيز القوات العسكرية والأمنية لأداء دور فاعل في إيجاد السلام والامن في هذا البلد.
 

الكلمات الرئيسة: شمخاني ، افغانستان
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: