رمز الخبر: ۴۰۵۱۰
تأريخ النشر: 14:50 - 15 May 2018

عصر ايران - تسنيم - قال وزير الدّفاع وإسناد القوات المسلّحة الإيرانية العميد أمير حاتمي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستواصل تأمين احتياجاتها الدّفاعية والعسكرية على الرّغم من الحظر المفروض.

واستقبل حاتمي قائد القوات المسلّحة البوليفية الأميرال "جميل بوردا سوسا" حيث لفت إلى أن سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدّفاعية والخارجية تعير أهمية كبيرة للعلاقات مع أمريكا اللاتينية، قائلًا: "نحن نعير أهمية كبرى لتعزيز العلاقات العسكرية والدّفاعية مع بوليفيا".

وانتقد وزير الدّفاع الإيراني عدم الالتزام الأمريكي بالاتفاق النووي الذّي توّج بخروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الدّولي المتعدد الأطراف، وقال: "خلال السّنوات الأربعين الماضية كان الشّعب الإيراني شاهدًا على النقض الأمريكي للاتفاق النووي والنوايا السّيئة لأمريكا، لكن الجمهورية الإسلامية الإيرانية صمدت بكل ثبات وقوّة وستواصل هذا الطّريق".

وقال العميد حاتمي: "لقد واجهت الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال هذه المدّة مختلف أنواع الحظر الظالم المفروض من قبل الأعداء ولا تزال هذه التهديدات مستمرة؛ وبالرّغم من هذا الحظر والتهديدات لا يزال الشّعب الإيراني صامد وهذا ما يتمثل بالاكتفاء الذاتي والاعتماد على القدرات الدّاخلية لا سيّما في المجالات الدّفاعية والعسكرية؛ والحمد الله فإن كل الاحتياجات الدّفاعية للقوات المسلحة الإيرانية يجري توفيرها من القدرات المحلية الايرانية".

من جانبه أشار قائد القوات المسلحة البوليفية الأميرال "جميل بوردا سوسا" الى اللقاءات التي جمعته مع المسؤولين السياسيين والعسكريين الإيرانيين، وقال: "نثمّن روح الصّمود، المقاومة ومواجهة الاستكبار الموجودة لدى الشّعب والحكومة الإيرانية وهذا نابع من إيمان الشّعب الإيراني بالله".

ولفت قائد القوات البوليفية إلى أن مواجهة قوى وأنظمة الاستكبار والظلم تقع على رأس أولويات الشّعب البوليفي، وقال: "لقد استطاعت الجمهورية الإسلامية الإيرانية على الرّغم من وجود هذا الحظر أن تحقق نموًّا ملحوظًا في المجالات العسكرية والدّفاعية وهذا نابع من الايمان الراسخ والهمّة الوطنية العالية للإيرانيين ونحن في بوليفيا نحاول استنساخ هذه السياسة".

الكلمات الرئيسة: ايران ، بوليفيا
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: