رمز الخبر: ۴۰۶۱
واكد الرئيس احمدي نجاد بان المعتقدات الاسلاميه تودي الي المزيد من التقارب بين الشعبين واضاف، ان الميزه للشعبين هي انهما يمكنهما توسيع وتطوير العلاقات علي الصعيد الثقافي.
اعتبر رئيس الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه محمود احمدي نجاد جذور العلاقات بين الشعبين الايراني والجزائري بانها ثقافيه وقال، انه في ضوء الجهود المبذوله فان العلاقات الثقافيه بين البلدين قد اصبحت في المسار الصحيح والمستديم.

واشار رئيس الجمهوريه لدي استقباله هنا امس الثلاثاء وزيره الثقافه الجزائريه خليده تومي، الي ان كمال العلاقات بين الافراد والشعوب هو في العلاقات الثقافيه وقال، ان الشي‌ء الذي يرسي السلام والاخوه في المجتمع البشري هو ديمومه العلاقات الثقافيه ذلك لان العلاقات السياسيه والاقتصاديه تمهيد لتنميه العلاقات الثقافيه.

واكد الرئيس احمدي نجاد بان المعتقدات الاسلاميه تودي الي المزيد من التقارب بين الشعبين واضاف، ان الميزه للشعبين هي انهما يمكنهما توسيع وتطوير العلاقات علي الصعيد الثقافي.

واعتبر عقد الاسبوع الثقافي للبلدين في كل منهما مقدمه للمزيد من تطوير وتفعيل الامكانيات الثقافيه الواسعه بين ايران والجزائر وقال، لا قيود لنا امام تطوير العلاقات مع الجزائر، ونرغب في توسيع العلاقات في جميع الاصعده لاسيما في مجال القضايا الثقافيه وفي اعلي المستويات الممكنه.

واكد رئيس الجمهوريه بان اتباع الافكار الماديه قد وصلوا الي طريق مسدود تماما في الاصعده الاقتصاديه والسياسيه والثقافيه واضاف، انهم ليسوا قادرين علي اداره القضايا والمشاكل العالميه ولهذا السبب فقد هاجموا جميع القيم والمبادي الاسلاميه والانسانيه وبالتالي فانهم وصلوا الي نهايه الطريق.

واعتبر الرئيس احمدي نجاد التوجه نحو فكرالدين الاسلامي بانه الطريق الذي يقود البشريه نحو الكمال والسعاده وقال، علينا ان نعمل الي جانب بعضنا بعضا وبمساعده احدنا الاخر لعرض صوره‌الاسلام الحقيقيه للعالم وان نقدم الحلول الاسلاميه لمعضلات البشريه.

من جانبها اشارت وزير الثقافه الجزائريه في هذا اللقاء الي الاهتمام الخاص الذي يبديه الرئيس عبدالعزيز بوتفليقه لتطوير العلاقات مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه وقال، في ضوء المشتركات الكثيره الموجوده بين البلدين من حيث‌الدين والثقافه والحضاره فان الجزائر تولي اهميه خاصه لتطوير وتعزيز العلاقات مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في جميع المجالات.

واعتبرت الوزيره خليده تومي تنظيم الاسبوع الثقافي الايراني في الجزائر والاسبوع الثقافي الجزائري في طهران بانه ياتي في مسار تفعيل الاتفاقيات الثقافيه بين البلدين واشارت الي زيارتها لمدينتي اصفهان وشيراز وقالت، لقد تعرفت خلال هذه الزياره عن كثب علي المنجزات والتطور والازدهار الذي حققته الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه في جميع المجالات، ومع روء‌يه هذه المنجزات فاننا نشعر بالفخر بان لنا علاقات مع مثل هذه الدوله المتحضره والمتطوره.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: