رمز الخبر: ۴۰۷۳
حمزة هادی حمیدی
ظاهرة ولید جنبلاط المتذبذبة والانتهازیة ، تعکس حقیقة الدور الخطیر الذی تؤدیه تلک الاطراف اللبنانیة التی ربطت مصیرها بالمشروع الامیرکی – الصهیونی ، القائم علی اشاعة الفوضی والتوترات فی منطقة الشرق الاوسط .

فایا کان امر جنبلاط فأن مهمته الحالیة لا تتعدی القیام بدور العمیل المزدوج الذی لاهم له الا جني المکاسب والامتیازات خدمة للاستخبارات الدولیة ولو کانت علی حساب مصلحة وطنه وشعبه وامته.

ومن المؤلم جدا ان تقود طموحات ولید جنبلاط الخرقاء الی التفریط بالمقاومة الباسلة فی لبنان وهو یعلم بانها اقدس عطاءات الامة العربیة والاسلامیة فی الوقت الحاضر؟

ثم الیس من المعیب ان یناصب جنبلاط العداء والحقد للعلامة المجاهد السید حسن نصرالله ، وهو یدرک بان هذا القائد الغیور ، هو فتی الاسلام والعروبة الذی حطم غطرسة العدو الصهیونی واسطورة جیشه الذی لا یقهر؟!

لقد اظهرت التصرفات المشینة لولید جنبلاط عبر تجسسه علی تحرکات حزب الله ورجال المقاومة الاسلامیة ، وتقدیمه معلومات خاصة الی الموساد الاسرائیلی واجهزة المخابرات الغربیة فی هذا الاتجاه، ان الرجل اخرق وغیر متوازن ، وواقع فی اسر میوله الانانیة واهدافه التسلطیة.

ولاشک بان سلوکه المریب هو الذی دفع الکثیرین من ابناء الطائفة الدرزیة الکریمة، ومن اعضاء الحزب التقدمی الاشتراکی الذی یترأسه ، الی التبرؤ منه ومن افعاله وسیاساته المنبوذة.

ولربما یحق لـ"اسرائیل" الغاصبة ان تفرح وتهلل لهذا الشخص وتاریخه المزدحم بالعار و سخام الوجه، وان تعتبره مواکبا للخط الصهیونی المعادی لحزب الله المجاهد وامینه العام.

والواضح ان تجروء جنبلاط علی سفیر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی لبنان السید رؤوف شیبانی ، یکشف عن مستوی خطورة المخطط الجهنمی الامیرکی الذی تنفذه بعض القوی البائسة والمهزومة لتلغیم الاوضاع الداخلیة فی هذا البلد المقاوم وصولا الی تفجیرها ، وبشکل یفضی لاحقا الی مزید من التعقید والالتهاب فی المشهد الاقلیمی الراهن، طالما ان الریاح لا تجری بما تشتهی واشنطن وتل ابیب وحلفاؤهما فی اوروبا والمنطقة.

وازاء ذلک لا یبدو مستغربا ان تستخدم القوی الاستکباریة دمیة ساخرة مثل ولید جنبلاط لتنفیذ مهمات قذرة ومسیئة مادام قد ثبت للجمیع اصدقاء واعداء انه فقد صوابه ویتصرف علی غیر هدی.

علی ان المصلحة الوطنیة للبنانیین تملی علی الجمیع التزام المزید من الحذر والدقة فی التعامل مع اشباه "جنبلاط" من الذین سخروا انفسهم لخدمة الارهابیین الصهاینة ، وهم مستعدون ایضا للتحالف مع کل الشیاطین فی الارض بهدف تامین متطلباتهم وتحقیق غایاتهم الهدامة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: