رمز الخبر: ۴۰۹۱
وشدد رفسنجاني على ان احتراما متبادلا بين ايران والدول الغربية هو امر جوهري لتجاوز الخلاف المثار حول برنامج بلاده النووي.
دعا رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في ايران الشيخ اكبر هاشمي رفسنجاني الاربعاء الدول الغربية الى بلورة مناخ ودي يفسح المجال لايران لاعطاء ضمانات حول برنامجها النووي.

وخلال لقائه السفير النمساوي المعتمد لدى طهران ميشايل نبسل، قال رفسنجاني: ان ايران على استعداد للقيام بخطوات ضرورية لخلق الثقة على الصعيد العالمي اذا ساد مناخ ايجابي.

وشدد رفسنجاني على ان احتراما متبادلا بين ايران والدول الغربية هو امر جوهري لتجاوز الخلاف المثار حول برنامج بلاده النووي.

واعرب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام عن استعداد طهران للحوار والتعاون مع الاتحاد الاوروبي في ظل الاحترام المتبادل.

وحذر رفسنجاني من القيود التي وضعها الغرب علي صناعات النفط والغاز الطبيعي الايراني، وقال: ان المردود السلبي لهذا العمل سيعود على الغرب ذاته لاننا نستطيع سد حاجتنا في الاستفادة مما بحوزتنا من النفط والغاز.

ونفى رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام المزاعم الاميركية بوجود طبيعة عسكرية للبرنامج النووي الايراني، معتبرا ان هذه المزاعم تتعارض مع الواقع، ومؤكدا ان طهران لا تسعى لامتلاك سلاح نووي لان عقيدتها الدينية لا تجيز لها ذلك.

وقال رفسنجاني: ان مبادئنا الدينية ومعتقداتنا الاسلامية لا تسمح لنا باستخدام القنبلة النووية مطلقا ولن تسمح ابدا، معربا عن امله بان يشهد الجميع عالما منزوع عن الاسلحة النووية.

من جانبه، اشاد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي بالتعاون القائم بين ايران والوكالة.

وفي ختام محادثاته مع المفوضية الاوروبية ببروكسل، قال البرادعي انه تم احراز تقدم في توضيح طبيعة الانشطة النووية الايرانية السابقة والحالية.

واضاف البرادعي: آمل فعلا ان تواصل ايران العمل في شكل وطيد معنا لاثبات شفافية كاملة، لانه كلما ازدادت الشفافية ازدادت قدرتنا على اعطاء ضمانات.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: