رمز الخبر: ۴۰۹۲
وفي احدث التطورات، ذكر مصدر امني لبناني ان عشرات المناصرين لتيار المستقبل قطعوا في وقت متأخر من ليل الاربعاء الخميس الطريق الدولية المؤدية الى الحدود اللبنانية مع سوريا.
افاد مراسل قناة العالم الاخبارية ان التوتر يسود العديد من المناطق اللبنانية وخصوصا العاصمة بيروت بين انصار السلطة والمعارضة بعد صدامات بين الطرفين عقب اضراب عمالي احتجاجي على سياسة الحكومة الاقتصادية.

وفي احدث التطورات، ذكر مصدر امني لبناني ان عشرات المناصرين لتيار المستقبل قطعوا في وقت متأخر من ليل الاربعاء الخميس الطريق الدولية المؤدية الى الحدود اللبنانية مع سوريا.

واوضح المصدر ان المتظاهرين اشعلوا الاطارات قرب بلدة بر الياس قرب معبر المصنع الحدودي، كما قطعوا الطريق التي تربط شتورة بمدينة بعلبك في منطقة البقاع.

الى ذلك، هاجم مفتي الجمهورية الشيخ محمد رشيد قباني حزب الله واتهمه بمحاولة الهيمنة على لبنان بدعم خارجي تحت غطاء المقاومة، مناشدا العالمين العربي والاسلامي بالتدخل للحد مما وصفه بـ "اجتياح حزب الله للعاصمة بيروت".

وقال قباني: ان اللبنانيين لا يستطيعون تحمل مزيدا من المغامرات السياسية والامنية، على حد قوله.

في المقابل، اعتبر رئيس تيار المردة الوزير السابق سليمان فرنجية ان قرار الحكومة بنزع شبكة اتصالات المقاومة يهدف الى تسهيل اغتيال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.

وخلال مقابلة متلفزة، رد فرنجية على اتهام المفتي للحزب بمحاولة الهيمنة على لبنان، متهما تيار المستقبل باستهداف المسيحيين.

مصدر في المعارضة اعلن في وقت سابق ان الاضراب والتحركات الاحتجاجية ستستمر الخميس حتى تتراجع حكومة فؤاد السنيورة عن قراراتها بملاحقة شبكة اتصالات المقاومة واقالة رئيس جهاز امن المطار العميد وفيق شقير.

واضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه: ان الاضراب قد يتحول الى عصيان مدني، وان الطرق ستبقى مغلقة بما فيها تلك المؤدية الى مطار بيروت الدولي.

وتابع: الاضراب الجاري بكل ما فيه سيستمر وهو مثل العصيان المدني وذلك حتى تتراجع الحكومة عن قراراتها الاخيرة.

يأتي ذلك، بعد ان الغى الاتحاد العمالي العام تظاهرة احتجاجية على سياسة الحكومة الاقتصادية بعد تعرض المتظاهرين لقنبلة صوتية في منطقة كورنيش المزرعة، ورفض وزارة الداخلية تأمين الحماية الامنية للتظاهرة، واعلن رئيس الاتحاد غسان غصن ان موعدا اخر سيتم تحديده للتظاهرة باجتماع يعقده الاتحاد لم يحدد تاريخه.

هذا واصيب عدد من الاشخاص باشتباكات وقعت الاربعاء بين انصار السلطة والمعارضة في انحاء مختلفة من العاصمة بيروت.

ففي مناطق راس النبع والنويري والبسطة جرت اشتباكات بين انصار المعارضة ومؤيدين لتيار المستقبل وبعض انصار الحزب التقدمي الاشتراكي (فريق السلطة) استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة وبعض قذائف الـ ار بي جي كما افاد شهود عيان، بينما سعى الجيش الى الانتشار بين الطرفين للحؤول دون تفاقم الوضع.

كما شهد كورنيش المزرعة عدة مواجهات بالحجارة بين الطرفين تدخلت القوى الامنية لضبطها مطلقة النيران في الهواء.

وفيما لم تتوفر معلومات من مصادر مستقلة عن وقوع اصابات تنقل بعض محطات التلفزة صورا حية لاشخاص مصابين ببعض الجروح دون ان تحدد هويتهم.

وظهر الاربعاء كانت شاحنات كبيرة ما تزال تفرغ حمولتها من الاتربة على الطريق الرئيسي لمطار بيروت الدولي لتعزيز السواتر التي نصبت منذ الصباح، وتعطلت الحركة بشكل كامل في المطار منذ الساعة التاسعة صباحا بسبب المشاركة الكبيرة للموظفين في الاضراب كما افاد مصدر ملاحي.

وكانت نقابات للعاملين في المطار قد اعلنت الثلاثاء توقفها عن العمل منذ التاسعة وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر.

وشهدت بيروت منذ الصباح قطع طرقات رئيسية بالسواتر الترابية والاطارات والسيارات القديمة المشتعلة ومستوعبات النفايات.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: