رمز الخبر: ۴۰۹۹
و اوضح عبد الكريم باز انه كان يبحث عن الحقيقة في الديانة المسيحية الا انه تعرف علي الاسلام الذي رأي أنه جمع كل المحاسن في الاديان الاخري بشكل تام وشامل .
اكد عبد الكريم باز المواطن الارجنتيني المسيحي الذي اعتنق الاسلام أن الغرب يخشي اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية والاسلام ولذا يسيء الي ايران ويعمد لتشويه صورته.

و شدد هذا المسلم الارجنتيني الذي كان يتحدث لوكالة انباء فارس علي ان الغرب يحاول تقديم صورة مقيتة عن النظام الاسلامي في ايران والدين الاسلامي الحنيف للحيلولة دون اقتدار الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و اوضح عبد الكريم باز انه كان يبحث عن الحقيقة في الديانة المسيحية الا انه تعرف علي الاسلام الذي رأي أنه جمع كل المحاسن في الاديان الاخري بشكل تام وشامل .

و وصف باز الدين الاسلامي بأنه دين حي ويحمل نداء الهيا ورسوله محمد (ص) أعاد الحياة الي البشرية في عهد الظلام والضلالة والشرك .

و اكد ان الدين الوحيد الذي بأمكانه مواجهة الثقافة الغربية هو الاسلام الذي يلبي احتياجات البشرية في عالم اليوم موضحا أن مكتب اهل بيت الرسول الاعظم (ص) يضفي اصالة حقيقية لهذا الدين العظيم.

و اعتبر هذا المسلم الارجنتيني مهمة الانبياء الذين بعثهم الله الي البشرية واحدة وليس هناك فرق بين النبي موسي أو عيسي (ع) أو محمد (ص) .

و اشار الي الموجة العارمة لأعتناق الاسلام في اوروبا واميركا مؤكدا أن الدخول الي هذا الدين العظيم يزداد يوما بعد آخر في هاتين المنطقتين من العالم رغم المحاولات اليائسة لأعداء الدين الاسلامي الحنيف.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: