رمز الخبر: ۴۱۲۵
وكانت السلطات السودانية قد اعلنت احباطها للهجوم، وتحدثت عن اشتباكات عنيفة اندلعت في ام درمان وكردفان القريبتين من العاصمة، متهمة تشاد بالوقوف وراء ذلك.
أعلن السودان، قطع علاقاته الدبلوماسية مع تشاد، متهما اياها بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع على العاصمة الخرطوم امس السبت من قبل متمردي حرکة العدل والمساواة.

وقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير في التلفزيون إن السودان يقطع الآن العلاقات الدبلوماسية مع تشاد.

وكانت السلطات السودانية قد اعلنت احباطها للهجوم، وتحدثت عن اشتباكات عنيفة اندلعت في ام درمان وكردفان القريبتين من العاصمة، متهمة تشاد بالوقوف وراء ذلك.

وفي المقابل نفت الحکومة التشادية مساء السبت ضلوعها في الهجوم، واكدت على لسان متحدث باسمها إدانتها لما اسمته "هذه المغامرة" أيا كان منفذوها.

وقال المتحدث باسم الحكومة ووزير الإعلام التشادي محمد حسين في بيان "ان الحكومة التشادية التي أعلنت باستمرار دعمها لعملية السلام في السودان وفي المنطقة، تشجع السلطات والمعارضين على الحفاظ على صوت الحوار".

ودانت الامم المتحدة وواشنطن اليوم الاحد، الهجوم الذي شنه متمردو حركة العدل والمساواة في ضواحي العاصمة السودانية الخرطوم.

وقالت ميشال مونتاس المتحدثة باسم الامين العام للامم المتحدة بان کي مون ان الاخير "اعرب عن قلقه البالغ حيال المعارك في ضواحي الخرطوم على اثر هجوم شنه متمردو حرکة العدل والمساواة، على العاصمة".

واضافت ان الامين العام "دان بشدة استخدام حرکة العدل والمساواة القوة المسلحة والوسائل العسکرية ودعا الى وقف فوري للمعارك".

واوضحت المتحدثة انه "اعرب عن خشيته من ان يفسد هجوم حرکة العدل والمساواة الوضع العام في السودان، وکذلك اتفاق السلام الشامل والاتفاق حول دارفور ويؤثر على حياة المدنيين والممتلکات".

من جانبها، أدانت الولايات المتحدة أمس السبت الهجوم محذرة من انه يهدد الجهود التي يقوم بها المجتمع الدولي لحل الصراعات في البلاد.

وقال شون ماکورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميرکية في بيان " اننا نطالب بوقف فوري للقتال، هذه الاعمال تقوض الجهود الحالية للمجتمع الدولي الرامية الى دعم حل الصراعات في السودان".

وحذرت الولايات المتحدة کلا من الحکومة السودانية وحرکة العدل والمساواة من القيام أي أعمال انتقامية على أساس عرقي أو قبلي.

واعلنت وزارة الداخلية السودانية السبت فرض حظر التجوال في ولاية الخرطوم اعتبارا من ليل السبت وحتى العاشرة من صباح الاحد.

وقال وزير الداخلية السوداني ابراهيم محمود حامد في تصريح بثه التلفزيون الرسمي: ان السلطات السودانية أحبطت مخططا لمتمردي حركة العدل والمساواة بالاستيلاء على مواقع في الخرطوم بعدما استطاعت عناصرها التسلل الى أم درمان ثاني كبرى مدن العاصمة.

وعرض التلفزيون السوداني صورا لعدد من الاليات والاسلحة استولى عليها الجيش، اضافة الى اعترافات لاسرى اكدوا ان حركة العدل والمساواة جندتهم لشنه بهدف زعزعة الاستقرار في السودان.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: