رمز الخبر: ۴۱۴۶
واضاف: ان السلطات لم تفصح عن أسباب الاعتقال، مشيرا الى ان الحكومة اعتادت اعتقال والده وقيادات أخرى من الحزب في كل مرة تحدث فيها ظروف سياسية معقدة.
اعتقلت السلطات السودانية في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين زعيم المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي وعددا من كبار مساعديه على خلفية هجوم متمردي حركة العدل والمساواة على ضاحية ام درمان قرب العاصمة الخرطوم أول أمس السبت.

وقال نجل الترابي صديق حسن في تصريحات صحافية: ان قوات الأمن اعتقلت والده في منزله بعد ساعة واحدة تقريبا من عودته من مؤتمر لحزبه في ولاية سنار القريبة.

واضاف: ان السلطات لم تفصح عن أسباب الاعتقال، مشيرا الى ان الحكومة اعتادت اعتقال والده وقيادات أخرى من الحزب في كل مرة تحدث فيها ظروف سياسية معقدة.

وتابع: انهم يريدون الانحاء باللائمة على الحزب فيما حدث.

من جانبه، قال عوض بابكر السكرتير الشخصي للترابي: ان قوات الامن جاءت في ساعة مبكرة من صباح اليوم والقت القبض على الترابي.

ومن أبرز المعتقلين مع زعيم المؤتمر الشعبي أمين الأمانة السياسية بالحزب بشير آدم رحمة، وكمال عمر الأمين وأبو بكر عبد الرازق القياديان بالمؤتمر الشعبي.

وكان الترابي من انصار الرئيس عمر حسن البشير الى ان اختلفا عام 1999-2000، ومنذ ذلك الوقت يدخل الترابي السجن ويخرج منه ولكن افرج عنه مع كل السجناء السياسيين الاخرين بعد اتفاقية سلام بين الشمال والجنوب عام 2005.

اما خليل ابراهيم وزعماء اخرون لحركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور والتي هاجمت احدى ضواحي الخرطوم يوم السبت فكانوا انصارا للترابي في الماضي، ولكن الترابي ينفي اي دعم لحركة العدل والمساواة.

ويمثل هذا الهجوم اول مرة يصل فيها القتال الى العاصمة السودانية منذ عقود من الصراع بين الحكومة والمتمردين، وقد ادى الى قطع السودان علاقاته مع تشاد التي حملها مسؤوليته، فيما وصفت الحكومة التشادية القرار بالمتسرع، نافية تورطها.

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: