رمز الخبر: ۴۱۵۱
فملف هذا الرجل الملئ بارتکاب المجازر والفظائع التی یندی لها الجبین ، یجعله ابعد من یحق لهم ان یتکلموا عن القیم النبیلة والمفردات الحضاریة.
عصر ایران – حمید حلمی زاده : ان یتحدث صاحب التاریخ الاسود فی الجریمة والارهاب سمیر جعجع فی الشرف والشرعیة ، لهو امر یثیر السخریة والامتعاض معا.

فملف هذا الرجل الملئ بارتکاب المجازر والفظائع التی یندی لها الجبین ، یجعله ابعد من یحق لهم ان یتکلموا عن القیم النبیلة والمفردات الحضاریة.

والمعروف ان رئیس ما یسمی القوات اللبنانیة سمیر جعجع وبعد خروجه من السجن علی خلفیة ادانته باغتیال المرحوم رشید کرامی رئیس وزراء لبنان الاسبق ، حاول ان یسبغ علی نفسه صفة القدیس موحیا بأن عقوبة السجن قد حولته الی رجل آخر غیر ذلک القاتل المحترف الذی اوغل فی دماء الابریاء اللبنانیین والفلسطینیین خلال فترة الثمانینات من القرن المنصرم.

لکن الایام الاخیرة کشفت حقیقته واکاذیبه واماطت اللثام عن مخططاته الاجرامیة للنیل من المقاومة الاسلامیة وقائدها السید حسن نصرالله ، والتشهیر بهما، اضافة الی مساعیه لتنفیذ اغتیالات لیس فی صفوف قیادات المعارضة فحسب وانما باتجاه شخصیات فریق الموالاة ایضا الذی ینتمی الیه جعجع توخیا لمزید من الفتنة واراقة الدماء.

والانکی من ذلک کله انتحاله صفة القاضی والحکم فی تقییم القوی المناضلة فی لبنان ولاسیما حزب الله والادعاء بان المقاومة باقدامها المسلح ، قد فقدت الشرعیة.

من المؤکد ان موقف سمیر جعجع هذا اثار مشاعر المسلمین والعرب اینما کانوا، انطلاقا من ان هذا الرجل هو احدی الادوات الرئیسیة للمخطط الامیرکی – الصهیونی الهادف الی تشویه صورة المقاومة ورجالها المؤمنین المجاهدین.

مخطط بذلت اسرائیل ثلاث سنوات لتحقیق نتائجه الخبیثة ، وقد ذهب فی لیلة وضحاها ادراج الریاح اثر التحرک الشجاع لحزب الله وقوی المعارضة الوطنیة فی لبنان یوم 8 ایار 2008 والذی فوت علی حکومة السنیورة وحماتها ، تمریر المؤامرة الامیرکیة – الصهیونیة لوضع هذا البلد تحت وصایة المشاریع الشیطانیة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: