رمز الخبر: ۴۱۵۶
وقالت مصادر رسمية ان نحو 900 تلميذ دفنوا في اقليم سيشوان بعد الزلزال القوي الذي ضرب الاقليم الاثنين، ورجحت ارتفاع عدد الضحايا مع اتصال السلطات وفرق الانقاذ بالمناطق المتضررة التي قطعت فيها الطرق والاتصالات الهاتفية منذ وقوع الزلزال.
قتل 107 اشخاص على الاقل وفقد المئات كما جرح عشرات آخرون في جنوب غرب الصين حين ضرب زلزال قوي اقليم سيشوان الاثنين.

وقالت مصادر رسمية ان نحو 900 تلميذ دفنوا في اقليم سيشوان بعد الزلزال القوي الذي ضرب الاقليم الاثنين، ورجحت ارتفاع عدد الضحايا مع اتصال السلطات وفرق الانقاذ بالمناطق المتضررة التي قطعت فيها الطرق والاتصالات الهاتفية منذ وقوع الزلزال.

وضرب الزلزال إقليم سيشوان الواقع جنوب غرب الصين وشعر به سكان العاصمة بكين وثلاث دول مجاورة وسط تأكيدات مركز ياباني للمسح الجيولوجي أن إنذارا بوقوع تسونامي لم يصدر جراء الزلزال.

وقالت نشرة للمسح الجيولوجي الأميركي أن قوة الزلزال بلغت 7.8 درجات على مقياس ريختر، وأنه وقع على عمق عشرة كيلومترات تحت سطح الأرض.

وضرب الزلزال منطقة تقع على بعد 92 كم غرب شينغدو عاصمة إقليم سيشوان التي تضم 10 ملايين نسمة، وتفصلها عن بكين مسافة 1300 كم.

وأوضح مسؤولون في مكتب المسح الجيولوجي في سيشوان أن مركز الزلزال كان في ولاية ونتشوان التابعة لمنطقة آبا التيبتية، وكذلك في ولاية كوانغ الجبلية المتمتعة بالحكم الذاتي.

وقال مراسل لإحدى القنوات الصينية إن الاتصالات انقطعت مع إقليم سيشوان الذي شهد الزلزال، مؤكدا أن الحكومة تستعد لإرسال فرق إنقاذ وإسعاف إلى المنطقة.

وقالت المصادر أن سكان بكين شعروا بالزلزال وغادر كثير منهم المباني العالية هلعا، بينما أشارت أنباء أخرى إلى أن سكان تايبيه عاصمة تايوان المجاورة شعروا به وكذلك بعض سكان فيتنام وتايلند.

وقالت وكالات الانباء إن آلاف الصينيين غادروا المباني في بكين وسط غياب أية آثار مرئية للزلزال، وهو ما تكرر أيضا في مدينة شنغهاي التي تعتبر مركز الصين المالي.

وقال أحد الموظفين إن الشعور بالاهتزاز الناجم عن الزلزال استمر ما بين دقيقتين وثلاث دقائق، مضيفا أن كل العاملين في المبنى سارعوا إلى الفرار للطوابق السفلية.

وشعر سكان تايبيه (160 كم جنوب غرب الصين) بقوة الزلزال حيث ترنحت المباني دون الإبلاغ عن وقوع أضرار.

كما شعر سكان العاصمة الفيتنامية هانوي بالزلزال وهرع كثيرون للفرار من مكاتبهم إلى الشوارع مع اهتزاز المباني، وكذلك الأمر بالنسبة لبانكوك عاصمة تايلند.

في هذه الاثناء امر الرئيس الصيني هو جينتاو اجهزة الاغاثة باسعاف ضحايا الزلزال، وبذل کل الجهود لمساعدتهم.

واضافت المصادر الخبرية ان رئيس الوزراء وين جياباو توجه الى منطقة الزلزال، فيما امرت السلطات الصينية بارسال الجيش الى موقع الزلزال للمشارکة في عمليات الاغاثة، وحذرت من احتمال وقوع هزات ارتدادية في بکين.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: