رمز الخبر: ۴۱۶۵
وقال آهني ان طهران قبلت بمختلف اشكال التفتيش والاشراف من قبل الوكالة الدولية حيث فتحت ابواب منشئاتها النووية امام المفتشين الذين كان بامكانهم الوصول الى كل المنشئات، لذلك فان قرارات مجلس الامن ليس لها اي اساس قانوني، مؤكدا ان ايران ترفض هذه القرارات.
اكد سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في فرنسا ان مواصلة سياسة العداء لايران ستؤثر سلبا على اسواق النفط وبالتالي ستتضرر اوروبا اكثر من طهران.

وافادت وكالة مهر للانباء ان علي آهني اعلن خلال مشاركته في الملتقى الدولي الثالث حول نزع الاسلحة النووية والجرثومية والكيمياوية الذي عقد في مدينة سانت الفرنسية، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تريد فقط امتلاك التقنية النووية لاغراض السلمية، مشيرا ان مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يصدروا اي تقرير يدل على انتهاك ايران لمعاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي).

وقال آهني ان طهران قبلت بمختلف اشكال التفتيش والاشراف من قبل الوكالة الدولية حيث فتحت ابواب منشئاتها النووية امام المفتشين الذين كان بامكانهم الوصول الى كل المنشئات، لذلك فان قرارات مجلس الامن ليس لها اي اساس قانوني، مؤكدا ان ايران ترفض هذه القرارات.

ووصف آهني القرارات الصادرة عن مجلس الامن بانها مسيسة، موضحا ان الامريكيين وحلفاءهم يريدون ان يحتكروا الوقود النووي وهذا امر مرفوض، لان الطاقة الاحفورية ناضبة وايران بحاجة الى طاقات بديلة.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية بلد مسؤول ومستعد في نفس الوقت للتفاوض، مضيفا ان طهران ستقدم قريبا رزمة مقترحاتها الشاملة. واوضح ان هذه المقترحات سيتم تقديمها قبل انتهاء المهلة المحددة من قبل مجلس الامن الدولي، مصرحا ان ايران مستعدة لدراسة كل الاقتراحات بشرط ان تعترف بالحقوق الشرعية لطهران والتي تنص عليها معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي).
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: