رمز الخبر: ۴۱۸۱
وقال مدير عام الاسعاف والطوارئ الطبيب معاوية حسنين: استشهد مواطن واصيب 3 اخرون بجروح اثر سقوط صاروخ اسرائيلي على مجموعة من المواطنين، دون معرفة ان كان الشهيد مدنيا او مقاوما.
افاد مصدر طبي وشهود عيان ان فلسطينيا استشهد وجرح 3 اخرون الثلاثاء في غارة جوية اسرائيلية استهدفت مجموعة من المقاومين في خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقال مدير عام الاسعاف والطوارئ الطبيب معاوية حسنين: استشهد مواطن واصيب 3 اخرون بجروح اثر سقوط صاروخ اسرائيلي على مجموعة من المواطنين، دون معرفة ان كان الشهيد مدنيا او مقاوما.

وذكر شهود عيان ان غارة جوية اسرائيلية استهدفت مجموعة من المقاومين قرب موقع كيسوفيم العسكري الاسرائيلي في بلدة القرارة شرق خان يونس.

وفي سياق متصل، أعلن القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس محمود الزهار الثلاثاء رفض حركته لاشتراط كيان الاحتلال الاسرائيلي افراج المقاومة عن الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شاليط لابرام التهدئة.

وأكد الزهار في تصريحات للصحافيين في غزة ان قضية شاليط منفصلة تماما عن قضية التهدئة.

وقال الزهار: ان التهدئة كانت مبادرة مصرية ونحن استجبنا لها حتى نظهر للعالم من المسؤول عن مواصلة العنف في هذه المنطقة.

واوضح: ان من يظن ان قضية شاليط ستعطى مجانا كجزء من التهدئة فهو مخطئ تماما.

واضاف: ان قضية تبادل الأسرى منفصلة تماما عن موضوع التهدئة، ومرة أخرى هذه لن تعطي مجانا، والتهدئة استحقاقاتها وقف العدوان، ووقف أشكال الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وتابع الزهار: ان قضة شاليط استحقاقاتها أكثر من 11500 أسير فلسطيني فيهم من أمضى سنين في السجون"، مشيرا الى انه "لو كان عندهم طريق أخر لاخراج هؤلاء المعتقلين لقبلنا بها".

وكان رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي أيهود أولمرت أعلن الاثنين ان كيانه لا يمكن ان يقبل بمبادرة تتوسط فيها مصر للتهدئة في قطاع غزة دون ان "تتعامل مصر مع قضية تهريب الأسلحة عبر حدودها الى غزة والافراج عن الجندي شاليط" الأسير في غزة.

يذكر، ان شاليط اسر في عملية نفذتها عدة فصائل فلسطينية مقاومة في قطاع غزة في 25 حزيران/ يونيو عام 2006، وتطالب المقاومة بالافراج عن مئات الاسرى من سجون الاحتلال مقابل الافراج عنه.

يشار الى ان هناك اكثر من 11 الف اسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي، بعضهم امضى اكثر من نصف عمره خلف القضبان بتهمة مقاومة الاحتلال.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: