رمز الخبر: ۴۱۸۹
وأضاف آية الله هاشمي رفسنجاني "ان الخلافات في العالم الاسلامي سواء كانت على مستوى السياسيين أم على مستوى علماء الدين فانها سبب للمعاناة, وتفضي الى اوضاع غير محمودة ".
تسلم رئيس مجلس خبراء القيادة آية الله هاشمي رفسنجاني خلال استقباله الاربعاء السفير السعودي في طهران أسامة أحمد السنوسي, رسالة من العاهل السعودي تتضمن دعوة رسمية للمشاركة في مؤتمر الحوار الاسلامي الدولي.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان السفير السعودي أشار خلال هذا اللقاء الى تأكيد واهتمام الملك عبدالله بن عبدالعزيز الخاص على مشاركة آية الله هاشمي رفسنجاني في هذا المؤتمر الدولي, وقال "ان الملك عبدالله يرى ان لسيادتكم مكانة رفيعة في العالم الاسلامي ويعتقد ضرورة الاستفادة بشكل جيد من أفكاركم وعلمكم, وقد كلفني شخصيا ان أدعوكم للمشاركة في هذا المؤتمر ".

واعرب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام عن تقديره للملك عبدالله على توجيهه هذه الدعوة الخاصة, مبينا أهمية عقد مؤتمر الحوار الاسلامي في مكة المكرمة في ظل الظروف الحالية للعالم الاسلامي, وقال "من المتوقع ان تصدر عن هذا المؤتمر الذي ستشارك فيه شخصيات عالمية علمية ودينية نتائج مثمرة وجيدة تساهم في تعزيز حالة التضامن والتوافق في العالم الاسلامي وإزالة التوتر والتفرقة بين البلدان لا سيما البلدان الاسلامية", معتبرا "ان الفرقة في العالم الاسلامي تخدم في مصلحة الأعداء ".

وأضاف آية الله هاشمي رفسنجاني "ان الخلافات في العالم الاسلامي سواء كانت على مستوى السياسيين أم على مستوى علماء الدين فانها سبب للمعاناة, وتفضي الى اوضاع غير محمودة ".

واعتبر حالات القتل والدمار والاشتباكات التي تقع في بعض البلدان الاسلامية وخاصة في العراق ولبنان تؤدي الى تعميق الفواصل في العالم الاسلامي, وقال "ان عقد مؤتمر الحوار الاسلامي من شأنه أن يخلق أجواء ً أفضل للتعاون بين البلدان الاسلامية ".

وأضاف "ان القدسية التي تتمتع بها مهبط الوحي يمكن استثمارها لحل مشاكل العالم الاسلامي والعالم اجمع, وان الجمهورية الاسلامية الايرانية بإمكانها المساهمة الى جانب السعودية في حل خلافات العالم الاسلامي وهي تبذل جهودها في هذا المجال ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: