رمز الخبر: ۴۱۹۲
ولفت البيان الى ان زمرة المنافقين تعد من اقدم المجموعات الارهابية المتواجدة في العراق وهي اليوم تؤدي دور الطليعة للمجرمين وتؤدي خدمات تجسسية للامريكيين، كما تساهم في بث الفرقة بين الشيعة والسنة وتحالفت مع بقايا حزب البعث المنحل للانتقام من الشعب العراقي، مضيفا ان العراقيين اليوم يتذكرون جيدا جرائم زمرة المنافقين بالامس بما فيها المشاركة في قمع الانتفاضة الشعبانية وعمليات الانفال ضد الاكراد المناضلين في شمال العراق.
وقع 40 من اساتذة الجامعات العراقيين بيانا طالبوا فيه بطرد عناصر زمرة المنافقين من العراق.

وافادت وكالة مهر للانباء ان البيان اشار الى جرائم الدكتاتور العراقي السابق صدام بحق ابناء الشعب العراقي حيث اودع العديد من الشباب في السجون واعدم آخرين بسبب معارضتهم للنظام كما زج بكثير من العراقيين في الحرب ضد اخوانهم الايرانيين، مضيفا ان العراق كان بالامس تابعا لرغبات امريكا والغرب والذي كان من نتائجه تكديس الاسلحة والعتاد في هذا البلد ارضاء لعنجهيات الديكتاتور الحاكم.

وجاء في جانب آخر من البيان ان حقوق الانسان ومبدأ المواطنة هي من الامور التي لم تكن تراعى في العراق، وكانت فرق الاعدامات والمقابر الجماعية احد نتائج ذلك العهد، والتي كشف بعضها بين الحين والآخر، مضيفا ان العراق تخلص اليوم من وجود صدام لكن ما هي الحرية والديمقراطية والتنمية الموعودة، مع تواجد المحتلين الامريكيين وحلفائهم على الاراضي العراقية؟
وتابع البيان ان بلاد النهرين تحولت اليوم الى ساحة تجول وتصول فيها اسوأ المجموعات الارهابية صيتا من قبيل القاعدة وزمرة المنافقين، ولا يكاد يمر يوم دون ان تنقل وكالات الانباء ووسائل الاعلام العالمية اخبار عن القتل والتفجيرات وعمليت الخطف التي تقع في العراق.

ولفت البيان الى ان زمرة المنافقين تعد من اقدم المجموعات الارهابية المتواجدة في العراق وهي اليوم تؤدي دور الطليعة للمجرمين وتؤدي خدمات تجسسية للامريكيين، كما تساهم في بث الفرقة بين الشيعة والسنة وتحالفت مع بقايا حزب البعث المنحل للانتقام من الشعب العراقي، مضيفا ان العراقيين اليوم يتذكرون جيدا جرائم زمرة المنافقين بالامس بما فيها المشاركة في قمع الانتفاضة الشعبانية وعمليات الانفال ضد الاكراد المناضلين في شمال العراق.

واختتم البيان بان اساتذة الجامعات في العراق وبالنيابة عن الشعب العراقي الحر والمظلوم صاحب الحضارة العريقة، يطالبون بإدانة تواجد زمرة المنافقين على الاراضي العراقية، والمسارعة في طردهم، مؤكدين انهم لن يستكينوا ولن يهدأوا حتى تحقيق هذا المطلب الشعبي، داعين الاوساط الدولية الى التعاون مع الشعب العراقي لتحقيق مطلبه العادل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: