رمز الخبر: ۴۲۰۰
و وصف امريكا بمصدر الكثير من المشاكل التي يواجهها العالم موضحا أن القوات الاميركية التي احتلت العراق للأستحواذ علي مصادر النفط بالشرق الاوسط تبغي فرض سيطرة الكيان الصهيوني اللامحدود علي دول المنطقة والذهاب الي ابعد من ذلك وهو مراقبة التطورات الروسية .
اعتبر مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة في الشؤون الثقافية العميد مسعود جزائري الاتفاق الامني بين اميركا والعراق بأنة استغلال دائمي داعيا الي توضيحه والحيلولة دون تنفيذه .

و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن الاركان العامة للقوات المسلحة بجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية أن جزائري أشار الي احتلال الاميركان العراق بذريعة احلال الحرية والديمقراطية مؤكدا أن المحتلين اصبحوا الآن مصدرا لأكبر مشكلة يواجهها هذا البلد ومنطقة الشرق الاوسط والخليج الفارسي .

و وصف امريكا بمصدر الكثير من المشاكل التي يواجهها العالم موضحا أن القوات الاميركية التي احتلت العراق للأستحواذ علي مصادر النفط بالشرق الاوسط تبغي فرض سيطرة الكيان الصهيوني اللامحدود علي دول المنطقة والذهاب الي ابعد من ذلك وهو مراقبة التطورات الروسية .

و قال هذا المسؤول " رغم كل هذه المحاولات العدوانية التي تقوم بها اميركا فأن وضع المنطقة ليس وفق مايريده البيت الابيض والبنتاغون وان دل ذلك علي شيء انما يدل علي اخفاق الاميركان في احتواء ازمة اختلقوها بأنفسهم قبل أن يكون للآخرين أي دور فيه " .


و توقع جزائري عدم قدرة اميركا البقاء في العراق لأمد طويل مشيرا الي معرفة الشخصيات وسائر شرائح الشعب العراقي بأن الاتفاق الامني الاميركي المفروض عليه يعني الاستسلام والذل وهو ما يرفضه هذا الشعب الابي .

و حث مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة في الشؤون الثقافية الدول العربية بالمنطقة ودول الجوار العراقي علي معارضة هذا الاتفاق الامني و رأي أن أي نجاح تحققه اميركا في الدول الاخري هو بمثابة اتخاذه نموذجا لتطبيقه في الدول الاخري .

و اعتبر هذا المسؤول أن العالم يشهد في الوقت الحاضر الافول المستمر للكيان الصهيوني وكذلك سير اميركا في نهج السقوط مشيرا الي محاولات اقطاب البيت الابيض مختلف انواع الاساليب لمواصلة احتلال العراق من قبل القوات الاميركية للحيلولة دون انهيار هذا الكيان من جهة ومنع دول المنطقة من التقدم من جهة اخري.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: