رمز الخبر: ۴۲۱۶
وكان الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى اكد في لقاء صحافي ان المناقشات التي اجراها الوفد مع مختلف الفرقاء في لبنان ايجابية وان جميع الاطراف تتعاون مع اللجنة الوزارية العربية وتتجاوب معها.
يعقد رئيس وفد الوساطة الوزاري العربي رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني مؤتمرا صحافيا في الساعة الثالثة والنصف بعد ظهر اليوم الخميس بتوقيت بيروت، يعرض خلاله نتائج اللقاءات التي اجراها الوفد مع اطراف الازمة في لبنان.

وكان الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى اكد في لقاء صحافي ان المناقشات التي اجراها الوفد مع مختلف الفرقاء في لبنان ايجابية وان جميع الاطراف تتعاون مع اللجنة الوزارية العربية وتتجاوب معها.

وقال موسى ان الوفد يرتب للقاء يجمع المعارضة والموالاة في لبنان, مؤكدا ان لا مخرج للازمة إلا بتنفيذ المبادرة العربية ببنودها الثلاثة الرئاسة, والحکومة, وقانون الانتخابات.

من جانب آخر اكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم التزام المعارضة بخيار الحوار للخروج من الازمة مشددا ضرورة العودة الى تسوية على قاعدة لا غالب ولا مغلوب.

كما شدد الشيخ قاسم على ضرورة الابتعاد عن لغة التشنج والعصبية وعدم المراهنة على الخارج معتبرا ان الحل هو في يد اللبنانيين انفسهم, واضاف: إن المعارضة مستعدة للحوار ضمن شروط الطائف والتسوية التي تعطي للاطراف بحسب واقعهم الشعبي والاحتكام للمؤسسات الدستورية, مشيرا الى ان اطار المناقشات هو نفس اطار ما قبل صدور القرارين اللذين تسببا بالازمة اي التوافق على الرئيس والحكومة وقانون الانتخابات.

وكانت الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة قد اعلنت الاربعاء انها قررت الغاء القرارين المتعلقين بنزع شبكة اتصالات المقاومة واقالة رئيس جهاز أمن المطار العميد وفيق شقير، واللذين تسببا في اندلاع الازمة الاخيرة في البلاد.

وقال وزير الاعلام غازي العريضي في بيان رسمي تلاه إثر جلسة طارئة للحكومة: وافقت الحكومة على الغاء القرارين المتعلقين بملاحقة شبكة الاتصالات واقالة رئيس جهاز أمن المطار.

واوضح الوزير ان قرار الحكومة جاء بناء على "اقتراح قائد الجيش (العماد ميشال سليمان) المبين في كتابه الموجه الى وزير الدفاع الوطني (الياس المر) والمتضمن الغاء القرارين" المذكورين.

واضاف العريضي: إن هذه الخطوة ليست تراجعا من قبل الحكومة، بل هي من اجل التأسيس لمرحلة جديدة تكرس الوحدة الوطنية وتسهل جهود وساطة الجامعة العربية لتأسيس مرحلة جديدة تنهي الازمة المستمرة في لبنان منذ 18 شهرا.

وجاء هذا القرار "حرصا على المصلحة الوطنية وسلامة المواطنين وتسهيلا لمهمة وفد اللجنة الوزارية العربية وتمهيدا لتنفيذ بنود الحل العربي", بحسب البيان الرسمي للحكومة.

وقد عمت حالة الابتهاج بتراجع الحكومة عن قراريها مختلف المناطق اللبنانية واطلق الرصاص بشكل كثيف في الهواء.

الى ذلك، افادت مصادر دبلوماسية ان مجلس الامن الدولي سينتظر نتيجة وساطة الجامعة العربية حول لبنان قبل ان يتخذ اي قرار.

وقال مسؤولون غربيون انه خلال جلسة غير رسمية، اتخذ قرار عام ان يتابع المجلس الاحداث على الارض وخصوصا مهمة الجامعة العربية على ان يطرح الموضوع مجددا في وقت قريب.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا اجرتا مشاورات الاربعاء حول نص مشروع قرار لاستصدار قرار مشدد من الامم المتحدة يدين حزب الله وسوريا فيما يتصل بالاحداث الاخيرة في لبنان.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: