رمز الخبر: ۴۲۲۵
وكانت المحادثات الفنية لوفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من ثلاثة اشخاص برئاسة هيرمن ناكارت رئيس المكتب الأقليمي للسلامة النووية, قد بدأت عصر الاثنين في طهران مع هيئة ايرانية برئاسة مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانيه وعضوية مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد سعيدي.
أعلن مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانيه ان المحادثات التي أجراها وفد الوكالة الدولية مؤخرا في طهران تمت في اجواء ايجابية وبناءة للغاية.

وأضاف سلطانيه في تصريح لوكالة مهر للأنباء حول جولة المحادثات الثالثة لوفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي جرت في طهران منذ الاثنين وحتى الاربعاء الماضيين, قائلا "ان اجتماعات وفدي ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال هذه الجولة تمت في أجواء علمية وفنية ايجابية وبناءة للغاية ".

وكانت المحادثات الفنية لوفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من ثلاثة اشخاص برئاسة هيرمن ناكارت رئيس المكتب الأقليمي للسلامة النووية, قد بدأت عصر الاثنين في طهران مع هيئة ايرانية برئاسة مندوب ايران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانيه وعضوية مساعد رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد سعيدي.


وقال سلطانية ردا على سؤال حول احتمال استمرار المحادثات بين ايران و الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل تقرير مدير عام هذه الوكالة محمد البرادعي الذي سيقدم في الايام المقبلة, "ان إجابة ايران على اسئلة الوكالة الدولية أمر طبيعي وهو ينطبق على جميع الدول الاعضاء في معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي ) و يتوقف دوما على اسئلة الوكالة الدولية للطاقة الذرية ".

وأشار سلطانيه الى ان أسئلة الوكالة الذرية الأخيرة لم تكن محددة في موضوع خاص, مؤكدا استعداد ايران دوما للإجابة على الاسئلة الفنية التي تطرحها الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكان رئيس الوفد الايراني المشارك في المحادثات قد أجاب في تصريح سابق لوكالة مهر على سؤال حول هل تم طرح قضية تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم خلال المحادثات الأخيرة بين ايران والوكالة الذرية, قائلا "لم يتم مطلقا, لم تطرح الوكالة الدولية للطاقة الذرية مطلقا قضية التعليق, ان التعليق قضية سياسية صرفة ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: