رمز الخبر: ۴۲۳۰
وهي ثاني محطة لبوش في الشرق الاوسط بعد الكيان الاسرائيلي حيث شارك في الذكرى الستين لاقامة الكيان الاسرائيلي واكد في كلمة امام الكنيست الخميس، علاقة بلاده الوطيدة مع اسرائيل، متعهدا بدعم تل ابيب في مواجهة جميع المخاطر المستقبلية.
وصل الرئيس الاميرکي جورج بوش الجمعة الى الرياض قادما من فلسطين المحتلة في زيارة تستغرق اقل من 24 ساعة، حيث سيجري محادثات مع الملك عبدالله بن عبد العزيز حول زيادة انتاج النفط ومختلف قضايا المنطقة.

ونزل بوش من طائرته "ار فورس 1" برفقة زوجته لورا وکان في استقبالهما عند اسفل درج الطائرة الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز.

وبعد ان صافح مستقبليه السعوديين، استعرض بوش والملك عبدالله حرس الشرف بعد عزف النشيدين الاميرکي والسعودي.

وهي ثاني محطة لبوش في الشرق الاوسط بعد الكيان الاسرائيلي حيث شارك في الذكرى الستين لاقامة الكيان الاسرائيلي واكد في كلمة امام الكنيست الخميس، علاقة بلاده الوطيدة مع اسرائيل، متعهدا بدعم تل ابيب في مواجهة جميع المخاطر المستقبلية.

ومن المقرر ان تکون محطته الثالثة والاخيرة في مصر.

وبحسب المحللين، من المتوقع ان تتناول محادثات بوش والملك عبدالله الوضع في العراق وفي لبنان وعملية التسوية في بين الاحتلال الاسرائيلي والفلسطينيين والملف الايراني .

کما من المعلوم ان بوش سيطلب من العاهل السعودي اتخاذ خطوات من اجل الحد من ارتفاع اسعار الخام.

وکان بوش طلب ذلك من الملك السعودي خلال زيارته السابقة الى المملکة في کانون الثاني/يناير الا ان السعودية، اکبر مصدر للنفط في العالم، تعتبر ان ارتفاع اسعار الخام مرتبط بشکل اساسي بالمضاربات وليس بمستوى الانتاج.

وقال مستشار بوش للامن القومي ستيفن هادلي ان الرئيس الاميركي سيبلغ المسؤولين السعوديين بانه يتعين عليهم الاخذ في الاعتبار سلامة اقتصادات الدول المستهلكة للنفط.

وكان الرئيس الاميركي وجه في کانون الثاني/يناير الماضي واثناء زيارته السابقة للسعودية، نداء مباشرا للمملكة بان تسعى لزيادة الامدادات النفطية الى الاسواق العالمية من خلال منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك).

ومنذ زيارة بوش السابقة للسعودية قفزت اسعار النفط حوالى 30 دولارا لتقترب من 126 دولارا للبرميل مذکية المخاوف من رکود اقتصادي في اميركا ومصعدة الضغوط على البيت الابيض في عام سينتخب فيه الاميركيون رئيسا جديدا خلفا لبوش.

الى ذلك، اعلن البيت الابيض ان البلدين سيوقعان الجمعة خلال زيارة بوش اربع اتفاقيات بينها مذکرة تفاهم حول التعاون في مجال الطاقة النووية السلمية.

وبحسب بيان للبيت الابيض "سيفسح هذا الاتفاق المجال امام حصول السعودية على موارد طاقة آمنة ومضمونة (لتغذية) مفاعلاتها" ولجعل المملکة "مثالا ايجابيا لعدم انتشار الاسلحة النووية في المنطقة" على حد تعبير البيان.

وستکون السعودية ثالث دولة في الخليج الفارسي توقع اتفاقا من هذا النوع مع الولايات المتحدة، بعد البحرين والامارات في نيسان/ابريل الماضي.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: