رمز الخبر: ۴۲۳۹
وتقرر ان تتألف اللجنة من النائب علي حسن خليل (حركة أمل) وجبران باسيل (التيار الوطني الحر) والنائب الارمني اغوب بقرادونيان (حزب الطاشناق) عن المعارضة، والنائب جورج عدوان (القوات اللبنانية) وممثلين عن كل من النائب وليد جنبلاط وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري عن الموالاة.
انتهت ظهر السبت اولى جلسات الحوار الوطني اللبناني في العاصمة القطرية الدوحة باتفاق كل من فريقي المعارضة والموالاة على تشكيل لجنة رباعية، عادت وارتفعت لتصبح سداسية لمناقشة القانون الانتخابي، بحسب ما افاد عضو مشارك في الجلسات.

وتقرر ان تتألف اللجنة من النائب علي حسن خليل (حركة أمل) وجبران باسيل (التيار الوطني الحر) والنائب الارمني اغوب بقرادونيان (حزب الطاشناق) عن المعارضة، والنائب جورج عدوان (القوات اللبنانية) وممثلين عن كل من النائب وليد جنبلاط وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري عن الموالاة.

واضاف المصدر ان ممثلي الموالاة اصروا على طرح مسالة سلاح المقاومة وعدم جواز استخدامه في الداخل، حيث تم الاتفاق على ان يقدم رئيس الوزراء القطري الشيح حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني اقتراحا لعرضه على طرفي النزاع بشان هذه المسالة.

ورفعت جلسة قبل الظهر بعد ان استمرت لمدة ساعة ونصف الساعة للغداء، وتجري مشاورات داخل كل طرف قبل استئناف الجلسة بعد الظهر.

وكانت جلسات الحوار بين القادة السياسيين اللبنانيين قد بدأت بادارة رئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني وبرعاية الجامعة العربية لحل الازمة اللبنانية.

ودخل ممثلو المعارضة والموالاة قاعة الاجتماعات في فندق شيراتون بعيد الساعة 10:30 بالتوقيت المحلي (07:30 تغ).

واوضح مصدر قريب من قوى الموالاة أن الاخيرة استبقت بدء جلسات الحوار باجتماع عقدته ليلا اتفقت فيه على طرح مسألة استعادة الثقة، ومن ثم مناقشة البندين المتعلقين بحكومة الوحدة الوطنية وقانون الانتخاب.

وكان الامير القطري الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني افتتح الجمعة جلسات الحوار بين الطرفين بكلمة مقتضبة تحدث فيها عن دور بلاده في المساعي لحل الازمة.

ووصل الزعماء اللبنانيون الى قطر الجمعة بعد توصل لجنة الوساطة العربية الى اتفاق من 6 نقاط بين طرفي الازمة في لبنان.

وحضر الجلسة الافتتاحية أركان الحوار اللبناني الـ 14 عدا الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي مثله رئيس كتلة حزبه النيابية محمد رعد.

وترأس وفد حركة أمل رئيس مجلس النواب نبيه بري، فيما ترأس العماد ميشال عون وفد تكتل الاصلاح والتغيير والنائب ايلي سكاف وفد الكتلة الشعبية.

أما وفود فريق السلطة فتوزعت بين الوفد الوزاري برئاسة فؤاد السنيورة، ووفد كتلة المستقبل برئاسة سعد الحريري، ووفد الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة النائب وليد حنبلاط.

وترأس الوزير محمد الصفدي وفد التكتل الطرابلسي، وعن الطائفة الارثوذكسية النائبان ميشال المر وغسان تويني، وترأس وفد القوات اللبنانية سمير جعجع.

وحضر وفد من لقاء قرنة شهوان وآخر عن الطائفة الارمنية.

هذا ويتابع اللبنانيون مؤتمر الدوحة الذي يضم ممثلين عن المعارضة والموالاة، أملا في ان تسفر اللقاءات عن التوصل الى حل للازمة اللبنانية.

وفيما يطالب اللبنانيون القيادة المجتمعة في العاصمة القطرية ببذل كل الجهود من اجل انهاء الازمة السياسية التي تمر بالبلاد، ابدى البعض تحذيرهم من فشل المؤتمر بعد ان اخفقت لقاءات الحوار بين اللبنانيين التي عقدت بالعاصمة بيروت في التوصل الى حل للازمة السياسية التي دخلت عامها الثاني.


العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: