رمز الخبر: ۴۲۷۰
وصرح، ان الطاقه في الوقت الراهن وفي عالمنا المعاصر تعتبر اهم قضيه ولهذا ليس من مصلحه اوروبا ان لا تكون لها حصه من مصادر الطاقه في منطقتنا.
قال رئيس غرفه التجاره الايرانيه محمد نهاونديان ان تعزيز العلاقات بين ايران واوروبا لا يخدم اقتصاد الجانبين فقط بل هو لصالح استقرار المنطقه والامن العالميين.

واضاف نهاونديان اليوم الاحد خلال اجتماعه بطهران مع رئيس غرفه التجاره والصناعه السلوفوني، ان تنميه العلاقات الاقتصاديه بين ايران واوروبا نظرا لاهميه ايران الاستراتيجيه تعتبر لصالح الجانبين.

وصرح، ان الطاقه في الوقت الراهن وفي عالمنا المعاصر تعتبر اهم قضيه ولهذا ليس من مصلحه اوروبا ان لا تكون لها حصه من مصادر الطاقه في منطقتنا.

ومضي رئيس غرفه ايران يقول ان تنشيط القطاع الخاص من اجل امتلاك اقتصاد مستقر يعتبر امرا ضروريا وينبغي الحيلوله دون تاثير القضايا السياسيه علي الاقتصاد.

واعرب نهاونديان عن اعتقاده ان دخول القضايا السياسيه في الاقتصاد وقضايا كفرض الحظر ضد البنوك يسبب مشاكل ويلحق اضرارا بالغه بالسوق الدولي.

واوضح ان القرن الحالي بحاجه الي نظام اقتصادي جديد من اجل مبادلاته التجاريه وان التبعيه للدولار قد الحق اضرارا ببعض اقتصادات العالم وان اعتماد اليورو بدلا عن الدولار هو لصالح الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

واعلن ان ايران مستعده لتنميه العلاقات الثنائيه علي اساس الاستثمار المشترك في مختلف مجالات الطاقه والاستخراج والمصافي.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: