رمز الخبر: ۴۲۷۵
وأوضح متكي بان العلاقات الايرانية - الالمانية ذات تاريخ طويل, مؤكدا ان المانيا لديها الإمكانية اللازمة لأداء دور أكبر على الصعيد الدولي.
قال وزير الخارجية منوجهر متكي لدى استقباله رئيس الكتلة الاشتراكية المسيحية بالبرلمان الالماني, أن أول من استخدم القنبلة الذرية وهو يواصل حاليا اختبار أجيال جديدة من هذه القنابل ليس أهلا ً لإبداء الرأي حول الأنشطة النووية المدنية الايرانية.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان متكي بحث أمس الأحد في طهران مع رئيس الكتلة الاشتراكية المسيحية بالبرلمان الالماني بيتر رامزاور, العلاقات الثنائية و المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح متكي بان العلاقات الايرانية - الالمانية ذات تاريخ طويل, مؤكدا ان المانيا لديها الإمكانية اللازمة لأداء دور أكبر على الصعيد الدولي.

وأعرب عن قلقه حيال ممارسات انتهاك حقوق الانسان ومعاداة الاسلام المنظمة في الغرب ضد المسلمين, قائلا: "يتوقع من الكبار في اوروبا ان يضعوا حدا لهذه الممارسات الجارية في قارتهم ".

وأكد وزير الخارجية ان الصناعات النووية الايرانية ذات طابع سلمي بحت, وقال: "ان العالم اليوم يسعى الى تنويع مصادر الطاقة, حتى أن أكبر البلدان النفطية في العالم تضع على جدول أعمالها سبل الاستفادة من الصناعات النووية, وان ايران وأميركا كانتا قد وقعتا في عام 1979 على أول عقد نووي لإنتاج الطاقة, وبموجبه تعهدت أميركا بإنتاج 23 الف ميغاواط من الطاقة الكهربائية في ايران, إلا أن أميركا وألمانيا لم تفيا بتعهداتهما ".

واعتبر متكي ان الدوافع الرئيسية لمعارضة أميركا للصناعات النووية الايرانية ليست خوفها من الأسلحة النووية المحتملة بل هي نتاج توجهاتها السياسية, قائلا "لقد شنت اميركا خلال الاعوام الثلاثة الماضية اكبر حملاتها الإعلامية ضد ماتدعيه بمخاطر الصناعات النووية الايرانية, في حين أعلنت أجهزة الاستخبارات الاميركية ان ايران ليس لديها أي أنشطة لإنتاج الاسلحة ".

وتطرق متكي الى مراحل تصنيع الجيلين الثالث والرابع من الأسلحة النووية في اميركا, قائلا: "ان أول من استخدم القنبلة الذرية وهو يختبر حاليا أجيالا جديدة من هذه القنابل, ليس أهلا ً لإبداء الرأي حول الصناعات النووية الايرانية ".

واوضح متكي بأن رزمة المقترحات الايرانية تتضمن حلولا سياسية واقتصادية وثقافية وأمنية لإرساء الإستقرار والأمن في المنطقة والعالم, معربا عن أمله بأن تقوم القوى العظمى بدراستها بدقة .

بدوره وصف رئيس الكتلة الاشتراكية المسيحية بالبرلمان الالماني, ايران بأنها بلدا هاما في التطورات الاقليمية, وقال: "نرغب بالتشاور معكم بشأن قضايا العراق و لبنان و افغانستان و آسيا الوسطى ".

واعتبر المسؤول الالماني ان التصرف الإنفرادي الأميركي بشأن نصب منظومة الصواريخ في اوروبا يتعارض مع مصالح شعوب هذه القارة, مؤكدا ان لايران الحق في مواصلة صناعاتها النووية المدنية, وقال "ان سوء الفهم حول الانشطة النووية الايرانية يجب ان يبدد من خلال الطرق السلمية ".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: