رمز الخبر: ۴۲۸۹
و ناقش الجانبان الايراني و الالماني في هذا اللقاء العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمانيا بالاضافة الي التطورات الاقليمية والدولية وخاصة الاوضاع الجارية في كل من لبنان وفلسطين والعراق وافغانستان .
اكد مساعد وزارة الخارجية للشؤون الاوروبية مهدي صفري ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا و لن تتخلي عن حقها المشروع في استخدام الطاقة النووية للأهداف السلمية .
و افادت وكالة انباء فارس نقلا عن دائرة الاعلام والصحافة التابعة لوزارة الخارجية أن صفري اعلن ذلك لدي استقباله امس الاحد بيتر رامزاور رئيس المجموعة البرلمانية للحزب الاشتراكي المسيحي الالماني الذي يزور طهران حاليا .

و ناقش الجانبان الايراني و الالماني في هذا اللقاء العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمانيا بالاضافة الي التطورات الاقليمية والدولية وخاصة الاوضاع الجارية في كل من لبنان وفلسطين والعراق وافغانستان .

و اشار مساعد الخارجية للشؤون الاوروبية الي العلاقات العريقة التي كانت تربط ايران و المانيا معلنا استعداد طهران لتنمية علاقاتها مع برلين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والبرلمانية .

و شرح صفري المواقف المبدئية التي تعتمدها ايران الاسلامية ازاء برنامجها النووي مؤكدا مواصلتها نهج استمرار التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية واعتماد الشفافية في هذا البرنامج و رفضها في الوقت ذاته تجاهل حقها المشروع في استخدام الطاقة النووية لأهداف سلمية .

و انتقد المسؤول التصريحات التهديدية التي اطلقها كبار المسؤولين الاميركيين والكيان الصهيوني ازاء الجمهورية الاسلامية الايرانية وخاصة تصريحات مرشحة الرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون معربا عن استغرابه لعدم ابداء‌ اوروبا ردفعل ازاء هذه التهديدات .

بدوره شرح المسؤول الالماني مواقف بلاده ازاء العلاقات الثنائية وقضايا الشرق الاوسط والشؤون الاقليمية ووجهات نظر البلدين ازاء القضايا في افغانستان والعراق داعيا الي المزيد من تطوير العلاقات والتعاون بين طهران وبرلين اكثر من أي وقت مضي .

و اعتبر تبادل الوفود بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والمانيا عاملا لتعزيز الاواصر معتبرا الزيارة التي يقوم بها والوفد المرافق له الي طهران حاليا تحظي بأهمية سياسية بالغة .

و اشار رئيس المجموعة البرلمانية للحزب المسيحي الاشتراكي الالماني الي الأهمية البالغة التي توليها بلاده للموقع المتميز الذي تتبوأه الجمهورية الاسلامية الايرانية علي الصعيدين الاقليمي والدولي معتبرا أن برلين تؤكد ضرورة اعتماد الحوار بين المسؤولين الايرانيين والالمان.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: