رمز الخبر: ۴۳۰۸
واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان تقسيم الدول الى سلطوية وخاضعة امر غير منطقي وغير منصف , مضيفا : ان دول آسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية بامكانها تغيير العلاقات الدولية الراهنة من خلال تطوير التعاون فيما بينهما.
اكد قائد الثورة الاسلامية ان دول آسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية بامكانها تغيير العلاقات الدولية الراهنة من خلال تطوير العلاقات فيما بينها.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اشار خلال استقباله اليوم رئيس جمهورية اريتريا اسياس افورقي الى تغيير الظروف والمعادلات الدولية وفشل المواقف المتكبرة وتراجع القوى الاستكبارية في العالم , مضيفا : ان الظروف العالمية الراهنة تختلف عن العشرين عاما الماضية وان "صحوة الشعوب ورؤساء بعض الدول وثقتهم بانفسهم" قد ارغمت امريكا والدول السلطوية على التراجع.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان تقسيم الدول الى سلطوية وخاضعة امر غير منطقي وغير منصف , مضيفا : ان دول آسيا وافريقيا وامريكا اللاتينية بامكانها تغيير العلاقات الدولية الراهنة من خلال تطوير التعاون فيما بينهما.

واوضح سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي ان تعزيز الثقة بالنفس هو حاجة الشعوب والدول في الوقت الحاضر , مضيفا : ان امريكا واسرائيل تعارضان تقارب الدول المستقلة فيما بينها , ولهذا السبب فقد كان لهما دور رئيسي في كوارث افريقيا واشعال الحروب القومية والقبلية والسياسية.

وتطرق قائد الثورة الاسلامية الى نضال الشعب الاريتري وتضامن الشعب الايراني معه قائلا : ان ايران لديها نظرة ايجابية تجاه الدول الافريقية وعلى استعداد لتوسيع العلاقات مع الدول الافريقية والآسيوية وخاصة دول المنطقة والدول المجاورة.

من جانبه اعرب رئيس جمهورية اريتريا اسياس افورقي في هذا اللقاء الذي حضره كذلك رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد , عن شكره للشعب الايراني لدعمه للشعب الاريتري , معتبرا انتصار الثورة الاسلامية في ايران منعطفا في تحرير شعوب المنطقة , وقال : بهذا الانتصار تحطمت هيبة وهيمنة الاستكبار.

واشار الى المواقف المشتركة لايران واريتريا تجاه مختلف القضايا الاقليمية والدولية , داعيا الى تعزيز العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: